العبادي: نشر قوات أجنبية في العراق يجب ترتيبه مع الحكومة

مصدر الصورة EPA
Image caption رئيس الوزراء العراقي قال إن قوات بلاده قادرة على قتال تنظيم الدولة

دافع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عن قوات بلاده قائلا إنها قادرة على هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" دون مساعدة من قوات أجنبية مقاتلة.

وجاءت تصريحات العبادي في بيان نشر بعد ساعات قليلة من حديث وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، أمام الكونغرس الثلاثاء عن نشر قوة عمليات خاصة جديدة في العراق لتكثيف القتال ضد التنظيم، الذي يسيطر على مساحة كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا.

وقال العبادي إن "قوات العمليات الخاصة العراقية، وقوات مكافحة الإرهاب، تؤدي دورا مهما في القتال ضد عصابات داعش، وأثبتت قدراتها في استهداف قادة التنظيم، وتنفيذ مهمات خطيرة لاستعادة مناطق حيوية".

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أن بلاده بحاجة إلى التدريب والسلاح والاستشارة من المجتمع الدولي، وليست بحاجة إلى "قوات أجنبية مقاتلة على الأراضي العراقية".

ولكن العبادي لم يغلق الباب تماما أمام مثل هذا الاحتمال، وقال "تؤكد الحكومة العراقية أن أي عمليات عسكرية، أو نشر لأي قوات أجنبية خاصة، أو غير خاصة، على أي جزء من العراق، لا يمكن أن يتم بدون موافقتها، والتنسيق الكامل معها، والاحترام التام للسيادة العراقية".

وتعهدت مليشيات شيعية مسلحة بمحاربة أي قوات أمريكية سيتم نشرها في البلاد.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المتحدث باسم كتائب حزب الله، جعفر الحسيني، إن جماعته ستلاحق وتقاتل أي قوة أمريكية تنشر في العراق.

وأضاف أن أي قوة أمريكية ستصبح هدفا رئيسيا لجماعته. وأشار إلى أن جماعته قاتلت الأمريكيين من قبل، وهي مستعدة لمواصلة قتالهم.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أصدر بيانا عقب حديث كارتر أمام الكونغرس

وكانت الولايات المتحدة قد قالت إنها سترسل قوة جديدة من جنود العمليات الخاصة إلى العراق لشن غارات على تنظيم "الدولة الإسلامية" هناك وفي سوريا المجاورة.

وقال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إن نشر "القوة المتخصصة" يجري بالتنسيق مع الحكومة العراقية، وإنها ستقدم الدعم لقوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة الكردية.

وقال كارتر أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب "هذه القوات الخاصة سيكون بمقدورها، بمرور الوقت، تنفيذ غارات، والإفراج عن رهائن، وجمع معلومات استخبارية، وأسر زعماء التنظيم". وأضاف أنها "ستكون أيضا في موقف يمكنها من القيام بعمليات أحادية في سوريا".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم نشر أسمائهم قالوا إن خطة إرسال وحدة من قوات العمليات الخاصة إلى العراق نوقشت واتفق عليها مع الحكومة العراقية قبل إعلان كارتر.

مصدر الصورة AP
Image caption العبادي قال إن بلاده بحاجة إلى التدريب والسلاح والمشورة

وأشار مسؤولون إلى أن كارتر شدد على أن أي عمليات أمريكية تقوم بها الوحدة في العراق ستنفذ بدعوة من الحكومة العراقية.

ومن المتوقع أن يبلغ قوام القوة الجديدة نحو 200 فرد فقط، ويمثل تشكيلها أحدث تصعيد للضغط العسكري الأمريكي على تنظيم "الدولة الإسلامية".

والمهمة الجديدة منفصلة عن إرسال 50 فردا من العمليات الخاصة الأمريكية، أعلنت واشنطن في السابق عن نشرهم في سوريا للتنسيق على الأرض مع جماعات المعارضة المسلحة التي تدعمها الولايات المتحدة في الصراع الذي بدأ عام 2011.

وقال الجنرال جوزيف دنفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة إن القوة الجديدة ستسرع كثيرا عملية جمع المعلومات "التي ستجعل عملياتنا أكثر فعالية بكثير."

مصدر الصورة EPA
Image caption أشتون كارتر قال إن نشر القوات يجري بالتنسيق مع الحكومة العراقية

وأضاف دنفورد "نحن نخوض حملة في العراق وسوريا ولذلك سنذهب إلى حيث يوجد عدونا وسننفذ عمليات حيث تحقق أكبر أثر لإضعاف قدرات العدو."

ويواجه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ضغوطا لتسريع جهود التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في محاربة التنظيم، خاصة بعد هجمات باريس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني التي أودت بحياة 130 شخصا.

ويرفض الرئيس الأمريكي إرسال عدد كبير من القوات البرية الأمريكية ويفضل نشر أعداد محدودة من المستشارين والقوات الخاصة.

وكان أوباما قد سمح في أغسطس/آب 2014 بأول ضربات جوية أمريكية في العراق، منذ انسحاب القوات الأمريكية عام 2011 ونشر ما يربو على ثلاثة آلاف فرد من القوات الأمريكية لتدريب القوات العراقية والكردية وتقديم المشورة لها لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

المزيد حول هذه القصة