أردوغان يتهم روسيا بالضلوع في تجارة النفط مع تنظيم "الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة AP
Image caption وعد أردوغان بكشف الدليل للعالم

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن لدى بلاده الدليل على ضلوع روسيا في تجارة النفط غير المشروعة مع الجماعة المتشددة التي تسمي نفسها بـ"الدولة الإسلامية" في سوريا.

ويرد أردوغان بذلك على ادعاءات روسيا التي وصفها بأنها "غير أخلاقية" والتي تقول إن عائلته منخرطة في استيراد النفط من المتشددين.

وقال أردوغان في حديث بثه التلفزيون في أنقرة "الدليل بين أيدينا، وسنكشفه للعالم".

والتقى الخميس وزيرا خارجية تركيا وروسيا في بلغراد على هامش اجتماعات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وكان لقاء سيرغي لافروف ونظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، هو الأول بين المسؤولين الكبيرين بعد إسقاط تركيا طائرة روسية من طراز سوخوي-24.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اتهمت أردوغان وعائلته الأربعاء بالضلوع في تجارة النفط غير المشروعة مع المتشددين عقب إسقاط أنقرة لطائرة روسية الشهر الماضي، مما أدى إلى نشوء أزمة بين البلدين.

وكان أردوغان قد كرر غير مرة عزمه الاستقالة إذا أثبتت موسكو تلك الادعاءات، وقال إن الروس هم في الواقع المتورطون في الاتجار بالنفط.

مصدر الصورة EPA
Image caption وزارة الخارجية التركية أفادت باجتماع بين وزيري خارجية روسيا وتركيا في بلغراد

وتساءل "من يشتري النفط (من داعش)؟ دعوني أقل لكم. جورج حسواني، الذي يحمل جواز سفر روسيا، وجنسية سورية، هو أحد أكبر التجار في هذا المجال".

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت في نوفمبر/تشرين الثاني عقوبات على حسواني، الذي وضع اسمه أيضا على قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي، لتوسطه في مشتريات النفط لحساب الحكومة السورية من تنظيم الدولة.

وأضاف أردوغان الخميس أن "لاعب شطرنج روسيا مشهورا" ضالع هو الآخر في مجال مبيعات النفط مع التنظيم، دون أن يكشف اسمه.

وتطبق عقوبات أمريكية جديدة على كيرسان إيليوميجنوف، وهو رجل أعمال روسي ثري، ورئيس الاتحاد العالمي للشطرنج، وكان في السابق رئيسا لإقليم كالميكايا الروسي الجنوبي.

المزيد حول هذه القصة