تقارير عن انتهاكات ضد السنة في مناطق حررت من تنظيم الدولة في العراق

مصدر الصورة REUTERS
Image caption تشير التقارير إلى أن قوات الأمن العراقية وقوات الأمن الكردية والميليشيات الموالية لكل منهما مسؤولة عن أعمال نهب وتدمير ممتلكات خاصة بالعرب السنة

قال مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن هناك تقارير عن انتهاكات متزايدة لحقوق الإنسان ضد العرب السنة في المناطق المحررة من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتشير التقارير إلى أن قوات الأمن العراقية وقوات الأمن الكردية والميليشيات الموالية لكل منهما مسؤولة عن أعمال نهب وتدمير ممتلكات خاصة بالعرب السنة.

كما توجد تقارير عن طرد قسري من المنازل واختطافات واحتجازات بصورة غير قانونية وفي بعض الحالات عمليات إعدام دون محاكمات قضائية.

وقالت سيسيل بويي المتحدث باسم المفوضية العليا لحقوق الانسان "كما يواجه العرب السنة تمييزا متزايدا ومضايقات وعنف من الجماعات العرقية والدينية الأخرى التي تتهمهم بدعم تنظيم الدولة الإسلامية".

ووفقا للتقارير، فإن العرب السنة يواجهون أيضا نقصا في الاحتياجات الأساسية مثل الماء والغذاء والماوى والرعاية الطبية.

ويتزايد القلق بصورة خاصة عن نحو 1300 من عرب السنة عالقين بالقرب من سنجار في منطقة القتال بين القوات الكردية وتنظيم "الدولة الإسلامية".

وتقول بويي إنه ما زال يتم توثيق انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية: "يستمر استهداف الذين يشتبه في عدم ولائهم للتنظيم أو هؤلاء الذين لا يلتزمون بأيدولوجيته وتوجد تقارير عن خطف المدنيين وإحراقهم وإعدامهم ذبحا".

وإضافة إلى ذلك توجد تقارير عن اكتشاف نحو 16 قبرا جماعيا لمن اعدمهم تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من سنجار.

ودعا مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الحكومة العراقية إلى في التحقيق في جميع الانتهاكات لحقوق الانسان، بما في ذلك المرتكبة ضد العرب السنة، وتقديم الجناة للقضاء.

المزيد حول هذه القصة