انتخابات بلدية في السعودية تشارك فيها المرأة لأول مرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أدلى الناخبون السعوديون بأصواتهم في انتخابات بلدية تاريخية في السعودية حيث تشارك فيها لأول مرة المرأة ناخبة ومرشحة.

وسجلت 978 مرشحة نفسها في قائمة المرشحين التي تضم 5938 مرشحا.

وقال مراسل لبي بي سي موجود في إحدى مراكز الاقتراع في الرياض إن الإقبال على الانتخاب كان ضعيفا، لكن لوحظ شعور بالأمل والإثارة في أوساط النساء اللواتي أدلين بأصواتهن، حيث رأين في الانتخابات خطوة أولى نحو الحصول على مزيد من الحقوق.

وقاطعت بعض النساء الانتخابات، واعتبرنها خطوة دعائية يقصد منها االتقرب من الغرب، وقلن إن هناك حقوقا أشد أولوية للنساء.

وقد فرضت بعض القيود على النساء خلال الحملات الانتخابية، فلم يسمح لهن التحدث إلى ناخبين من الرجال وجها لوجه، كذلك حرمن من إمكانية قيادة سياراتهن إلى مراكز الحملات الانتخابية.

وقد أدلت الأكاديمية والناشطة خاتون الفاسي بصوتها في مركز مخصص للنساء كان شبه فارغ، وجاءت في سيارة يقودها شخص آخر لأن المرأة في السعودية ممنوعة من قيادة السيارات.

وقالت بعد خروجها من مركز الاقتراع "إنه شعور عظيم. هذه لحظة تاريخية وأحمد الله أنني عشتها. لست قلقة بسبب قلة المشاركة، المهم الخطوة في حد ذاتها".

وتنافس المرشحون على 2100 مقعد في المجالس البلدية بالإضافة إلى 1050 مقعدا لمرشحين يوافق الملك على تعيينهم.

وبحسب السلطات السعودية، سُجلت نحو 130 ألف ناخبة في قوائم الانتخاب بينما بلغ عدد الناخبين الذكور نحو مليون و350 ألف ناخب.

وقالت سلمى الراشد، وهي أول مرشحة تتقدم بأوراق ترشيحها، لبي بي سي "الشعور كان جيدا. التغيير كلمة كبيرة ولكن الانتخابات هي الطريقة التي ستجعلنا ممثلات عن حق".

مصدر الصورة AP
Image caption النساء في السعودية سمح لهن بالتصويت والترشح في الانتخابات ولكن منعن من قيادة السيارات

وتعد تلك ثالث انتخابات تشهدها السعودية في تاريخها.

ولم تشهد الفترة ما بين عامي 1965 و2005 أي انتخابات.

وكان الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز قد اتخذ قرار مشاركة المرأة في الانتخابات.

وقال الملك الراحل انذاك في مرسوم إصلاحات إن "النساء في السعودية أثبتن في مواقف صحة الرأي والمشورة".

وكان الملك عبد الله قد عين قبل وفاته في يناير / كانون الثاني الماضي 30 امرأة في مجلس الشورى.

المزيد حول هذه القصة