السجن لضابطي شرطة في مصر عذّبا محاميا حتى الموت

مصدر الصورة EPA
Image caption كانت هناك العديد من حالات الوفاة أثناء الاحتجاز في مصر

حكمت محكمة مصرية على ضابطي شرطة بالسجن خمس سنوات بتهمة تعذيب محام حتى الموت.

وكان المحامي كريم حمدي قد فارق الحياة أثناء التحقيق معه في أحد مراكز الشرطة في القاهرة.

وقد تعرض المحامي للضرب لإجباره على الاعتراف بممارسة نشاطات مناهضة للحكومة وارتكاب أعمال عنف والانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وأظهر تقرير للطب الشرعي أن المحامي مات بعد يومين من اعتقاله، وقد تكسرت عظامه وأصيب بنزيف في المخ.

والضابطان المدانان برتبة مقدم ورائد.

وتعرض المحامي حمدي البالغ من العمر 27 عاما للضرب لإجباره على الاعتراف بسلسة من المزاعم بما فيها المشاركة في أنشطة عنيفة مناوئة للحكومة.

ويقول نشطاء حقوق إنسان إنه كانت هناك عدة حالات للموت أثناء الاحتجاز في مراكز الشرطة المصرية.

ويقول مراسل بي بي سي، آلن جونسون، إن حالة حمدي لفتت الانتباه لأنه محام يحظى بالاحترام.

وقال المحامي، محمد عثمان، الذي يمثل عائلة حمدي إن "حكم المحكمة يمثل إدانة لسياسة التعذيب في أقسام الشرطة، ويؤكد أن الضحية عذب من قبل هاذين الضابطين"، حسب وكالة رويترز.

وبإمكان الضابطين أن يستأنفا الحكم.

ويضيف نشطاء حقوق الإنسان أن عشرات المحامين اعتقلوا بسبب الدفاع عن أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وتعهد الرئيس، عبد الفتاح السيسي، بالتحقيق في جميع مزاعم التعذيب بأقسام الشرطة التي تقول الجماعات المعنية بحقوق الإنسان إنها في تصاعد منذ أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في عام 2013.

من ناحية أخرى أجلت محاكمة جماعية لسبعمئة وتسعة وثلاثين متهما بالقتل.

وترتبط الاتهامات باحتجاجات أنصار الرئيس السابق محمد مرسي الذي عزله الجيش من منصبه في عام 2013.

واضطرت المحكمة لتأجيل المحاكمة بسبب عدم توفر قفص اتهام يتسع لهذا العدد من المتهمين.

ويجري التخطيط لتوسيع قفص الاتهام، وأجلت الجلسة إلى شهر فبراير/شباط القادم.