"مقتل 28 شخصا" بينهم أطفال في قصف لمواقع المعارضة السورية بضواحي دمشق

مصدر الصورة EPA
Image caption فشلت محادثات وقف إطلاق النار الشهر الماضي

قتل 28 شخصا، على الأقل، في قصف لمواقع للمعارضة السورية، قرب مدرسة، بضواحي العاصمة دمشق، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض

وقال المرصد، ومقره بريطانيا، إن صواريخ أطلقتها قوات الرئيس السوري بشار الأسد علاوة على قصف بالطائرات استهدفا بلدة دوما، إحدى أكبر البلدات التي تسيطر عليها المعارضة، في غوطة دمشق.

وأضاف مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن غارات جوية استهدفت بلدتي دوما وسقبا، ولكن لا يعرف ما إذا كانت من تنفيذ طائرات سورية أو روسية.

وتشمل حصيلة قتلى هذه الغارات، حسب رامي، طفلين، إضافة إلى عشرات المصابين الآخرين.

ويقول المرصد إنه يعتمد في معلوماته على مصادر محلية وشبكة من النشطاء.

واصابت احدى القذائف منطقة قريبة من مدرسة ما ادى لمقتل طفلين ومدير المدرسة.

ووصف مراسل وكالة الانباء الفرنسية المشهد حيث تدافع مواطنون يحملون الاطفال المصابين وسط الغبار الناتج عن المبنى المدمر بينما تناثر الحطام في كل مكان.

وكان الجيش السوري قال إنه استهدف مواقع مسلحين "هاجموا مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

وقالت وكالة الانباء السورية سانا إن السكان استيقظوا على صوت انفجار القذائف في وقت مبكر من صباح الاحد.

وقالت سانا إن 3 مدنيين قتلوا وجرح 30 آخرون، في قصف بالهاون استهدف مواقع سكنية في دمشق، وأن أغلب الضحايا أطفال مدارس.

يذكر أن مجموعات معارضة والقوات الحكومية حاولت الشهر الماضي التوصل إلى وقف إطلاق نار لمدة 15 يوم في غوطة دمشق، ولكنا لمحادثات باءت بالفشل.

وهجر اكثر من 11 مليون شخص منازلهم منذ بداية المعارك في سوريا.

المزيد حول هذه القصة