مقتل ضابطين خليجيين في "هجوم صاروخي" بالقرب من باب المندب في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption خلف الصراع في اليمن مقتل 5700 شخص على الأقل

قُتِل قائد عسكري سعودي وضابط إماراتي صباح الاثنين في منطقة ذوباب بالقرب من مضيق باب المندب الاستراتيجي المطل على البحر الأحمر في اليمن.

ويُعتقد أن الضابطين القتيلين هما من بين عسكريين آخرين من اليمن والخليج والسودان.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن بيان لقوات التحالف جاء فيه أن العقيد السعودي، عبد الله بن محمد السهيان، والضابط الإماراتي سلطان بن محمد علي الكتبي، قتلا صباح الاثنين عندما "كانا يقومان بواجبهما في متابعة التقدم الحاصل في عمليات تحرير" محافظة تعز.

وقالت قناة العربية التي تملكها السعودية إن السهيان كان قائدا للقوات الخاصة السعودية في المنطقة.

ولم يقل التحالف كيف قتل هذان الضابطان لكن وسائل إعلام محلية ومصادر يمنية قالتا إنهما قتلا من جراء صاروخ أو قذيفة أطلقت من الجنوب الغربي لمدينة تعز.

ويبدو أنهما قتلا بسبب إطلاق الحوثيين صاروخا ضد قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية دعما للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا.

وقالت مصادر حكومية ومصادر الحوثيين إن الهجوم في محافظة تعز خلف عشرات القتلى بين الجنود.

مصدر الصورة Reuters
Image caption جندي موالي للرئيس عبد ربه منصور هادي في تعز

ويأتي هذا الحادث قبيل بدء محادثات السلام في جنيف برعاية الأمم المتحدة بين طرفي الصراع في اليمن.

وقالت الحكومة إن وقفا لإطلاق النار لمدة سبعة أيام سيدخل حيز التنفيذ ليلة الاثنين بالتوقيت المحلي الموافق التاسعة مساء بتوقيت غرينتش.

وقال مصدر عسكري موال للحكومة لوكالة رويترز للأنباء إن الصاروخ ضرب مخيما يؤوي عسكريين يمنيين وسودانيين وإماراتيين وسعوديين وأن "عشرات قتلوا".

ونقلت وكالة سبأ الموالية للحوثيين عن بيان صادر عن المتمردين أن صاروخا سوفيتيا من طراز توشكا أصاب "مركز قيادة يديره العدو".

وأضاف البيان أن الهجوم تسببب في "عدة خسائر بشرية ومعدات عكسرية" بما فيها طائرات الأباتشي.

وأكد البيان أن هجوم الاثنين هو الأكثر دموية منذ الهجوم الذي خلف مقتل 45 جنديا إماراتيا عندما أصاب صاروخ توشكا قاعدة في محافظة مأرب، شرقي صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقتل 5700 شخصا على الأقل، نصفهم من المدنيين من جراء الضربات الجوية والقتال البري عندما بدأت الضربات الجوية بقيادة السعودية في شهر مارس/ آذار الماضي عندما استولى الحوثيون على صنعاء وتقدموا باتجاه مدينة عدن وهي ثاني أكبر مدينة في اليمن.

وذكرت قناة المسيرة أن صاروخا روسيا تم تطويره محليا من طراز "قاهر 1" تم اطلاقه فجر الاثنين على مطار جيزان السعودي وقالت إنه أصاب هدفه.

مفاوضات جنيف

وأفاد شهود عيان ومصدر عسكري يمني لبي بي سي أن الحوثين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لعلي عبد الله صالح أطلقوا فجر اليوم صاروخا من موقع قرب معسكر تدريبي للحوثيين بمنطقة "ضلع همدان" الجبلية غربي العاصمة صنعاء.

وقال الخبير العسكري العميد توفيق حسن لبي بي سي إن تركيز الحوثيين على تكثيف هجماتهم الصاروخية قبل يوم واحد من انطلاق مفاوضات جنيف يهدف إلى تعزيز موقفهم التفاوضي وإثبات أنهم لا يزالون يمتلكون القدرة على مهاجمة قوات التحالف والأراضي السعودية للضغط على التحالف العربي بغية الحصول على تنازلات من حكومة الرئيس هادي في مفاوضات جنيف لكنه وصف تأثير تلك الصواريخ بالمحدود.

ومن المقرر أن يبعث الحوثيون وحزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، حزب المؤتمر الشعبي العام، ممثلين الى سويسرا يوم الثلاثاء للتفاوض مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

وقف إطلاق النار

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعقد الطرفان المتحاربان مفاوضات من أجل السلام في جنيف الثلاثاء

وكان اتفاقان سابقان لوقف اطلاق النار تم التوصل اليهما في أيار / مايو وتموز / يوليو قد انهارا بعد اتهام الجانبين احدهما الآخر بخرقهما.

ونجحت الحملة العسكرية التي تقودها السعودية للتصدي للحوثيين في استعادة السيطرة على ميناء عدن الجنوبي ومدينة مأرب الشمالية الشرقية، ولكنها اخفقت في ازاحة الحوثيين من تعز وفي وقف الهجمات التي يشنونها على المناطق الحدودية السعودية والتي اسفرت عن مقتل العشرات من العسكريين السعوديين.