لجنة التحقيق في تحطم الطائرة الروسية بسيناء لم تتلق ما يفيد بأن السبب عمل إرهابي

Image caption حطام الطائرة انتثر على مدى 16 كيلومترا

قال رئيس لجنة التحقيق الدولية في حادث تحطم طائرة الركاب الروسية وسط سيناء قبل أكثر من شهر، إن لجنة التحقيق الفنى لم تتلق ما يفيد وجود تدخل غير مشروع، أو عمل إرهابي، كسبب لسقوط الطائرة.

وأضاف الطيار أيمن المقدم أنه بناء على ذلك فإن اللجنة مستمرة فى عملها بشأن التحقيق الفنى حول الحادث.

جاء ذلك في التقرير المبدئي الذي أصدرته اللجنة حول حادثة تحطم الطائرة.

وأضاف التقرير أن أجزاء حطام الطائرة تناثر على مساحات واسعة امتدت إلى أكثر من 16 كيلو مترا من موقع الحطام الرئيسى، كما أظهرت بيانات الصندوق الأسود الخاص بالمعلومات والبيانات أن خط سير رحلات الطائرة قبل وقوع الحادث بخمسة أيام كان بين مطارات روسية ومصرية فقط وأن الرحلة التي سبقت الحادث أقلعت من مطار "سمارا" بروسيا متوجهة إلى شرم الشيخ.

وقدم التقرير معلومات عامة حول أسلوب عمل لجنة التحقيق الدولية، وعدد ساعات فحص أجهزة الطائرة المنكوبة، وأسلوب تحليل بيانات الصندوق الأسود للطائرة.

ويضم فريق التحقيق الدولي 47 عضوا، بينهم 29 محققا من مصر، إلى جانب ممثلين لكل من روسيا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وشركة إيرباص، وسلطة الطيران الدولية إيازا.

وكانت اللجنة قد دعت خلال المؤتمر الصحفي الوحيد - الذي عقدته في 7 نوفمبر/تشرين الثاني - إلى إطلاع الرأي العام على نتائج عملها.

وأشارت اللجنة في هذا المؤتمر الصحفي إلى وجود صوت غريب في الثانية الأخيرة من تسجيل الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة انقطع بعدها، وأوضح خبراء اللجنة إلى أن هذا الصوت الغريب يحتاج إلى مزيد من التحليل في معامل الطيف خارج مصر.

المزيد حول هذه القصة