رئيسا البرلمانين الليبيين المتنافسين يجتمعان للمرة الاولى

مصدر الصورة reuters AFP

قال التلفزيون الليبي إن رئيسي البرلمانين الليبيين المتنافسين، عقيلة صالح ونوري ابو سهمين، اجتمعا للمرة الاولى في مالطا.

ويرأس عقيلة صالح برلمان طبرق المعترف به دوليا، بينما يرأس ابو سهمين المؤتمر الوطني العام في العاصمة طرابلس.

ولكن توقيع الطرفين على خطة الامم المتحدة لتشكيل حكومة وفاق وطني أجل الى يوم الخميس.

يذكر ان ليبيا تعاني من الفوضى والاضطراب منذ الاطاحة بحكومة العقيد معمر القذافي في عام 2011.

وساعد هذا الوضع على تحويل البلاد الى مركز لمغادرة المهاجرين الى اوروبا، كما استفاد تنظيم "الدولة الاسلامية" من الفراغ الامني في ليبيا للتوسع والسيطرة على الاراضي.

وجاء اجتماع مالطا بعد محادثات جرت في العاصمة الايطالية روما حثت فيها القوى الدولية الفئات الليبية المتناحرة على وقف القتال واسناد حكومة وفاق وطني.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ولكن من غير المؤكد ان كانت هذه الفئات ستوقع على الخطة الدولية، فقد طالب عقيلة صالح بالمزيد من الوقت قائلا إن "التسرع سيؤدي الى المزيد من المشاكل في المستقبل."

اما ابو سهمين، فقال "لن نقبل بالتدخل الخارجي ضد ارادة الشعب الليبي"، في اشارة الى الخطة الدولية.

وقال المرشح لرئاسة الحكومة الوفاق الوطني فائز السراج إن "وثيقة الاتفاق المنبثقة عن الحوار السياسي عالجت كافة المخاوف،" داعيا في بيان جميع الاطراف الليبية الى "العمل كفريق واحد لانقاذ الدولة من خطر تمدد المنظمات الارهابية في البلاد وانهاء المعاناة اليومية للمواطنين وتوحيد القرار السياسي والاقتصادي وتحقيق الامن والاستقرار."

وينقسم البرلمانان حول الخطة، وقال احد نواب برلمان طرابلس لوكالة اسوشييتيد برس إن رئيسي البرلمانين يحاولان التوصل الى صيغة اتفاق دون مشاركة الامم المتحدة.

ومن المقرر ان يوقع الطرفان على الخطة في المغرب ضحى الخميس.