أطراف الصراع في اليمن يتفقون على تبادل المحتجزين

مصدر الصورة AP
Image caption تقارير تفيد بانتهاكات لوقف إطلاق النار من الجانبين

اتفق جانبا الصراع في اليمن على تبادل مئات السجناء في إطار إجراءات لبناء الثقة، في الوقت الذي تعقد فيه محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في سويسرا، بحسب ما قاله مسؤولون.

وأفادت تقارير بأن عملية التبادل تمت بالفعل، ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن عبد الحكيم الحسني، المسؤول الكبير في قوات "المقاومة الشعبية" المتحالفة مع الرئيس عبد ربه منصور هادي، قوله إن تبادل 360 شخصا من أعضاء حركة الحوثيين محتجزين في عدن و265 مدنيا ومقاتلا من جنوب اليمن، مقرر ظهرا بعد وساطة قبلية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال مسؤول في هيئة السجون التي يديرها الحوثيون في العاصمة صنعاء - بحسب رويترز - إن السجناء نقلوا بالفعل إلى حافلات في طريقهم إلى مكان المبادلة على الحدود بين ما كان يعرف في السابق باليمن الشمالي واليمن الجنوبي.

وذكر شهود في عدن أيضا أنهم رأوا حافلات يحرسها مقاتلون محليون تتحرك في المدينة في طريقها على ما يبدو إلى مكان المبادلة.

انتهاكات

وأفادت تقارير بانهيار وقف إطلاق النار على نحو واسع بعد تسجيل عشرات الانتهاكات، واندلاع اشتباكات عنيفة بين طرفي القتال من الحوثيين وأنصار الحكومة اليمنية في جميع جبهات القتال، بعد يوم واحد فقط على انطلاق جولة المحادثات الجديدة بين الطرفين.

مصدر الصورة AFP
Image caption محادثات السلام تعقد برعاية الأمم المتحدة تحت إشراف مبعوثها في اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد

وشنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية صباح الأربعاء غارات جوية استهدفت مواقع للحوثيين والقوات الموالية لحلفيهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظة تعز وسط اليمن.

وتزامن ذلك القصف الجوي مع اندلاع مواجهات عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، وقوات "الجيش الوطني"، و"المقاومة الشعبية" من جهة أخرى في جبهات القتال في تعز.

كما أعلنت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن مجموعة الصواريخ في الجيش الموالي لهم ردت على قصف صاروخي وجوي سعودي على المناطق الحدودية اليمنية في صعده وحجه بإطلاق عشرات القذائف الصاروخية باتجاه مواقع عسكرية سعودية.

وكانت بي بي سي قد رصدت الثلاثاء، عبر مصادر متعددة، انتهاكات عدة لوقف إطلاق النار في محافظات تعز ومأرب وإب والجوف وبلدة كرش في محافظة لحج جنوبي البلاد، بالتزامن مع انطلاق جولة المحادثات في سويسرا.

مصدر الصورة AP
Image caption أوليمبيا هاوس حيث تعقد محادثات السلام

وقالت مصادر عسكرية لبي بي سي في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن إن الحوثيين شنوا هجوما واسعا على مواقع تابعة للمنطقة العسكرية الثالثة فجر الأربعاء، أدى إلى إصابة قائد المنطقة اللواء عبد الرب الشدادي إصابة طفيفه نقل على إثرها الى المستشفى لتلقي العلاج، ثم غادر بعد وقت وجيز ليعود إلى جبهات القتال، بحسب ما ذكرته المصادر.

وأعلن الجيش الموالي لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي سيطرته فجر الأربعاء على معسكر "ماس " في محافظة مأرب بعد مواجهات وصفها بالشرسة مع الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية لصالح.

واتهم العميد شرف لقمان، الناطق باسم قوات الجيش الموالي للحوثيين وصالح الأربعاء قوات التحالف العربي بعدم الالتزام بوقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة سبأ للأنباء الخاضعة لسيطرة الحوثيين عن العميد لقمان قوله "يجري تصعيد خطير بري وبحري وجوي من قبل دول تحالف العدوان ومرتزقتهم على مختلف المناطق".

المزيد حول هذه القصة