الصراع في اليمن: الطرفان المتحاربان يتبادلان المئات من الأسرى

مصدر الصورة Reuters
Image caption يتهم كل جانب في الصراع اليمني الطرف الآخر بانتهاك وقف إطلاق النار.

أكمل الطرفان المتحاربان في اليمن، حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا والمتمردون الحوثيون، عملية تبادل شملت المئات من الاسرى يوم الخميس فيما دخلت مفاوضات السلام الجارية في سويسرا يومها الثالث.

في غضون ذلك، حذر التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين من أن اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن قد ينهار في أي لحظة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مختار الرباش، عضو لجنة شؤون الاسرى القريبة من الحكومة، "اكملنا بنجاح عملية تبادل الاسرى"، مضيفا ان العملية شملت 370 اسيرا حوثيا و285 من اسرى الحكومة.

وجرت عملية التبادل في منطقة يافع في محافظة لحج الجنوبية عند حدود المحافظة مع محافظة البيضاء.

ولكن اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة صنعاء، التي اشرفت على عملية تبادل سابقة، قالت إن "لا علم لها بعملية التبادل الاخيرة."

اتهام

من جانب آخر، اتهم التحالف الذي تقوده السعودية، على لسان المتحدث باسمه العميد أحمد عسيري، الحوثيين وأنصارهم بخرق الهدنة 150 مرة.

وطالب التحالف الأمم المتحدة بأن توضح للحوثيين "أنه لن يكون هناك صبر علي هذه الممارسات وقد تنهار الهدنة في أي وقت".

وبدأت الهدنة التي يفترض أن تستمر لسبعة أيام منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء.

ويتهم كل جانب الطرف الآخر بانتهاك وقف إطلاق النار.

وقال متحدث باسم القوات الأمنية الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، المتحالف مع الحوثيين، إن مدينة الحديدة تعرضت لقصف من جانب سفن التحالف، وإن القتال استمر في مدينة تعز.

وأعرب المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد عن أمله في أن يكون اتفاق وقف إطلاق النار "علامة على نهاية أعمال العنف المسلحة في اليمن والانتقال إلى تقدم يعتمد على المفاوضات والحوار."