التحالف الدولي في العراق يتعهد بالتحقيق في "مقتل جنود عراقيين بنيران صديقة"

مصدر الصورة epa
Image caption قالت القوات العراقية إن تداخلا بينها وبين قوات داعش ربما تسبب في سقوط قتلى عراقيين

أصدر التحالف الدولي في العراق بيانا قال فيه إنه " بناء على طلبات ومعلومات من قوات الامن العراقية، قامت قوات التحالف بضربات جوية ضد "داعش" قرب الفلوجة في إشارة إلى تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية.

وعلى الرغم من التنسيق مع قوات الامن العراقية على الارض، فان التقارير الاولى تشير الى وقوع خسائر في الارواح بين الجنود العراقيين".

وأكد البيان ان قوات التحالف ستجري " تحقيقا شاملا لتحديد الوقائع "داعية العراقيين" رسميا للمشاركة في التحقيق".

وأكد المتحدث باسم خلية الاعلام الحربي الناطقة باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العقيد محمد البيضاني في وقت لاحق ان "رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الدفاع الامريكي آشتون كارتر، الذي قدم تعازيه للعبادي بمقتل جنود عراقيين في قصف جوي للتحالف الدولي بالخطأ غرب بغداد الجمعة".

واضاف البيضاني ان "كارتر اعرب ايضا عن اسفه لمقتل الجنود العراقيين، وأشار الى "فتح تحقيق في الحادث بمشاركة الجانب العراقي."

وأوضحت قوات التحالف ان جميع ضرباتها الجوية "تجري بموافقة الحكومة العراقية من اجل مساعدتهم في قتالهم ضد تنظيم داعش" وأنها "تتخذ جميع التدابير الضرورية لتجنب هذه الانواع من الحوادث وحماية شركائها في نفس الوقت، وبحسب افضل المعلومات المتوفرة لديها ".

جاء ذلك على خلفية مقتل عدد من الجنود العراقيين في غارة جوية لطيران التحالف الدولي غرب بغداد الجمعة .

مصدر الصورة AP
Image caption الجيش العراقي يقول إن هذه أول حادثة من نوعها منذ بدء عملية تحرير الأنبار

وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية ان " الغارة كانت تستهدف تنظيم ما يعرف بالدولة الاسلامية خلال معارك تجري من مسافات قريبة تعد بالامتار، وحصول تداخل ما بين قواتها ومسلحي التنظيم، ما اوقع ضحايا في الجانبين ".

وقال الجيش الأمريكي إن غارة جوية للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" ربما تكون قد قتلت جنودا في الجيش العراقي.

وأوضح متحدث باسم الجيش في بيان "التقارير الأولية تشير إلى إمكانية مقتل عدد من الجنود العراقيين".

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة بالجيش العراقي أن ضابطا في الجيش وتسعة جنود قتلوا أو أصيبوا في الغارة الجوية.

وتخوض القوات العراقية معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة الأنبار.

وأوضحت قيادة الجيش العراقي أن الغارة التي وقعت أثناء معارك ضد مسلحي التنظيم قرب الفلوجة "أسفرت عن إصابات في الجانبين".

وأضاف الجيش العراقي أن وحدات تابعة له حققت تقدما في المعارك ضد التنظيم المتشدد ولكن لم تحصل على غطاء جوي من القوات الجوية العراقية بسبب سوء الأحوال الجوية.

وطلب الجيش العراقي دعما من قوات التحالف التي نفذت غارتين لتمكين القوات العراقية من التقدم بسرعة والاشتباك مع المسلحين.

ووفقا لبيان الجيش العراقي" نفذ التحالف غارة ثالثة ولكن تقدير المسافة التي تفصل الجيش العراقي عن المسلحين مما أدى إلى سقوط إصابات في صفوف قواتنا".

وقال الجيش الأمريكي إن "هذا أول حادث بنيران صديقة في عملية تحرير الأنبار".

المزيد حول هذه القصة