وزير الدفاع العراقي: سنسترد الرمادي قبل نهاية السنة

مصدر الصورة AFP
Image caption استردت القوات العراقية حي التأميم في الرمادي

قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن القوات العراقية المدعومة من طيران التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ستسترد مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار الغربيةبشكل كامل من ايدي التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" (داعش) قبل نهاية السنة الحالية.

وقال الوزير العبيدي للصحفيين في العاصمة العراقية بغداد، "اجتمعت بقيادة العمليات المشتركة، وأكدوا لي اننا سنسترد السيطرة على كامل مدينة الرمادي قبل نهاية الشهر الحالي."

وكانت القوات العراقية التي تقودها قوة مكافحة الارهاب قد استردت في وقت سابق من الشهر الحالي حي التأميم الواقع جنوب غربي الرمادي من ايدي مسلحي التنظيم المتطرف.

وكان التنظيم قد سيطر على الرمادي بشكل كامل اواسط أيار / مايو الماضي، في اقسى هزيمة تتكبدها القوات العراقية منذ شنت هجومها المقابل لاسترداد المساحات الكبيرة التي سقطت بأيدي داعش في صيف 2014.

وقال العبيدي "السبب الرئيس لتأخر العملية العسكرية هو حرصنا على تجنب سقوط خسائر كبيرة في صفوف قواتنا المسلحة وكذلك في صفوف المدنيين، إذ ما زال هناك العديد منهم في المدينة."

ويقول خبراء عسكريون إن عدد المسلحين الذين ما زالوا موجودين في مركز الرمادي - والذين يستخدمون شبكة من الانفاق لتجنب القصف الجوي - لا يتجاوز 300.

وكان العقيد ستيف وارن، الناطق باسم التحالف في بغداد، قال يوم الجمعة "تم عزل مدينة الرمادي بالكامل، وتقوم قوات الامن العراقية بعمليات التمشيط فيها."

واضاف الناطق الامريكي أن تنظيم "الدولة الاسلامية" كان يوصل الرجال والمؤن الى مركز الرمادي عن طريق نهر الفرات، مضيفا ان تمكن القوات العراقية من بسط سيطرتها على ضفتي النهر قد اثر بشكل كبير على قدرة التنظيم في تجهيز مسلحيه.

وفي وقت لاحق، كشف قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، السبت، عن مقتل احد قياديي داعش الأجانب في مدينة الرمادي.

وقال المحلاوي في تصريح صحفي ان "قوة من عمليات الانبار عثرت على جثة احد قياديي التنظيم الاجانب ويدعى"ابو مصعب المقدسي" خلال عمليات تطهير مقر قيادة عمليات الانبار شمال الرمادي".

وأضاف ان "الجثة وجد بجانبها أجهزة اتصال، فيما عثر بداخل الملابس على وثائق ثبوتية تبين انها تعود لأحد القياديين الأجانب في التنظيم في الرمادي ويدعى أبو مصعب المقدسي"، مشيرا الى انه "قتل خلال عملية استعادة مبنى عمليات الانبار".

وتسيطر قيادة عمليات الانبار على المحور الشمالي حاليا لمدينة الرمادي، فيما تمكنت قبل فترة من استعادة السيطرة على مقر عمليات الانبار،الذي كان خاضعا لسيطرة التنظيم منذ سقوط مدينة الرمادي بيده ."

انفجارات

على صعيد آخر، افادت مصادر طبية وامنية في العاصمة العراقية السبت بمقتل 6 واصابة 24 آخرين جميعهم من المدنيين بانفجار ثلاث عبوات ناسفة زرعت في اسواق في مناطق جنوبي بغداد هي اللطيفية والدورة اللتان تقطنهما غالبية سنية والبياع ذات الغالبية الشيعية.

كما قتل 3 وجرح 6 آخرون من المدنيين اثر سقوط ثلاث قذائف هاون على منطقة عرب جبور ذات الغالبية السنية والتي تقع هي الاخرى الى الجنوب من بغداد.