مقتل سمير القنطار في "غارة صاروخية إسرائيلية" بدمشق

مصدر الصورة AP
Image caption أفرجت إسرائيل عن قنطار عام 2008 في إطار صفقة تبادل للمعتقلين مع حزب الله.

قُتل سمير القنطار، احد عناصر حزب الله اللبناني، في غارة صاروخية استهدفت منطقة جرمانا في العاصمة السورية قال الجزب إن اسرائيل شنتها.

وتعرضت منطقة جرمانا لقصف صاروخي فجر الأحد، حسبما قالت تقارير.

وكان القنطار قد قضى 30 عاما في السجون الاسرائيلية لدوره المزعوم في عملية عسكرية اسفرت عن مقتل 4 اسرائيليين.

وكان القنطار الدرزي حينئذ في الـ 16 من عمره، وكان عضوا في جبهة التحرير الفلسطينية، ويقال إنه انضم الى حزب الله بعد اطلاق سراحه عام 2008.

ورجبت اسرائيل بنبأ مقتل القنطار قائلة إنه كان يخطط لهجمات ضدها من مقره في سوريا، ولكنها لم تؤكد مسؤوليتها عن مقتله.

واعتبر وزير إسرائيلي مقتل القنطار "أمرا طيبا"، ونُقل عن موالين للحكومة السورية قولهم إن الطيران الإسرائيلي نفذ الهجوم.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال حزب الله إن الغارة شُنت عند الساعة العاشرة والربع من مساء السبت.

وأضاف في بيان رسمي "أغارت طائرات العدو الصهيوني على مبنى سكني في مدينة جرمانا في ريف دمشق مما أدى إلى إستشهاد عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية الأسير المحرر الأخ المقاوم والمجاهد سمير القنطار وعدد من المواطنين السوريين.

ورحب وزير إسرائيلي بمقتل القنطار.

غير أن يؤوف غلانت، وزير البناء والإسكان، لم يؤكد إعلان حزب الله بأن إسرائيل شنت الهجوم الذي قال الحزب إن القنطار قتل فيه.

وقال غلانت في تصريحات لراديو إسرائيل "أنه لأمر طيب ألا يكون أناس مثل سمير القنطار جزء من عالمنا."

وردا على سؤال عما إذا كان إسرائيل هي التي نفذت الغارة على دمشق قال الوزير "لا أؤكد أو أنفي أي شئ له علاقة بهذا الأمر."

مصدر الصورة Reuters
Image caption تردد أن سمير، وهو درزي لبناني، أحد قادة قوات حزب الله التي تقاتل إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا

وكانت وسائل إعلام سورية قد قالت إن "جماعات إرهابية" هي التي نفذت الهجوم بعدد من الصواريخ. ونعت قوات الدفاع الوطني في جرمانا القنطار، باعتباره أحد قادتها، على صفحتها في فيسبوك، حسب رويترز.

ويذكر أن هذه القوات جزء من تجمع كبير للميليشيات المنضوية تحت قيادة الجيش السوري.

وكان القنطار قد انضم لحزب الله بعد أن أفرجت إسرائيل عنه في إطار صفقة لتبادل السجناء في 2008.

وتردد أن سمير، وهو درزي لبناني، أحد قادة قوات حزب الله التي تقاتل إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا.

وحسب الصفحة، فإن "جثمانه (القنطار) أرسل إلى مستشفى في دمشق."

ونعى بسام القنطار شقيقه على صفحته في فيسبوك.

ولم يشر بسام إلى ملابسات الوفاة، لكنه وصفه شقيقه بالشهيد.

وقال إنه "ينعي بفخر استشهاد الزعيم سمير القنطار ويتشرف بانضمامه لعائلات الشهداء."

وكانت إسرائيل قد شنت عدة غارات منذ بدء الحرب الأهلية في سوريا. وقال مسؤولون إسرائيليون إن الغارات استهدفت صواريخ زُعم أنها كانت في طريقها إلى حزب الله في لبنان.

المزيد حول هذه القصة