وفاة حسين آيت أحمد أحد أبرز مناضلي الاستقلال في الجزائر

مصدر الصورة AFP
Image caption ترشح آيت أحمد للرئاسة عام 1999 ولكنه انسحب من الانتخابات بعد مزاعم عن تزوير الأصوات

توفي حسين آيت أحمد أحد أبرز مناضلي استقلال الجزائر من فرنسا وأحد زعماء المعارضة الجزائرية في مدينة لوزان السويسرية عن 89 عاما، حسبما أعلن حزبه جبهة القوى الاشتراكية.

وكان آيت أحمد الوحيد الباقي على قيد الحياة من القادة الذين أطلقوا الانتفاضة ضد الاحتلال الفرنسي عام 1954.

وبعد الاستقلال أسس حزب جبهة القوى الاشتراكية، وأصبح من زعماء المعارضة عندما تولى أحمد بن بلا رئاسة الجزائر.

وبعد عام من تأسيس الحزب، اعتقل آيت أحمد عام 1964 وحكم عليه بالإعدام.

وهرب آيت أحمد من السجن بعد عام وفر إلى سويسرا عام 1966.

ولم يتمكن آيت أحمد من العودة إلى الجزائر إلا بعد 22 عاما.

وترشح آيت أحمد للرئاسة عام 1999 ولكنه بالإضافة خمسة مرشحين آخرين انسحبوا من الانتخابات بعد مزاعم عن تزوير الأصوات لصالح عبد العزيز بوتفليقة، الذي ما زال رئيسا للجزائر.

وقال متحدث باسم جبهة القوى الاشتراكية إن آيت أحمد توفي في المستشفى بعد مرض طويل، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.