الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية: معركة الرمادي تدخل يومها الثاني بقتال شوارع بين القوات العراقية والمسلحين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تخوض القوات العراقية الخاصة حرب شوارع مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في الرمادي، بينما دخلت معركة تحرير مركز المدينة من أيدي المسلحين يومها الثاني.

وعبر مسؤولون عراقيون عن تفاؤلهم بأن القوات العراقية سوف تستعيد المدينة بحلول نهاية الأسبوع.

غير أن متحدثا باسم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية كان أكثر حذرا. وتوقع معركة صعبة.

مصدر الصورة AP
Image caption ألسنة الدخان الأسود تتصاعد من الرمادي التي تتعرض مواقع تنظيم الدولة الإسلامية فيها لغارات من جانب طائرات التحالف الدولي بقيادة أمريكا مع تقدم القوات العراقية بالمدينة.

كانت مدينة الرمادي، مركز الأنبار كبرى محافظات العراق مساحة، قد سقطت في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية في شهر مايو/ آيار الماضي، ما اُعتبر حينها هزيمة محرجة للجيش العراقي.

وأحكمت القوات الحكومية الشهر الماضي تطويق المدينة، ذات الغالبية السنية، وحاصرت مسلحي التنظيم داخل مركزها ليقطعوا الاتصالات بينهم وبين معاقل التنظيم في مناطق الأنبار الأخرى وفي سوريا المجاورة

وتتجه القوات العراقية، مدعومة بمقاتلين من العشائر وغارات التحالف الدولي، صوب المجمع الحكومي الرئيسي، حيث من المتوقع أن تواجه بهجمات القناصة والانتحاريين.

وقال العقيد ستيف وارين المتحدث باسم التحالف الدولي إن حوالي 350 مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية ما زالوا في الرمادي إضافة ما قد يصل إلى عشرات الآلاف من المدنيين.

وقالت تقارير إن تنظيم الدولة الإسلامية يجمع الناس ربما لاستخدامهم دروعا بشرية.

مصدر الصورة EPA
Image caption يقول الجيش العراقي إن قواته استعادة السيطرة على منطقتين ودخلت أخريين في الرمادي.

وقالت مصادر في قيادة عمليات الأنبار التابعة للجيش العراقي لبي بي سي إن المهندسين أنشأوا جسورا مؤقتة فوق نهر الفرات، الذي يمر شمال وغرب مركز الرمادي، الواقعة على بعد 90 كيلومترا غربي العاصمة العراقية بغداد.

وأضافت أن هذه الجسور مكنت القوات من الدخول مباشرة إلى منطقة الحوز، جنوب غرب المجمع الحكومي.

وتقول المصادر إنه حتى بعد ظهر الثلاثاء، استعادت القوات الحكومية أحياء الثبات والأرامل، كما دخلت منطقتي الملعب والبكر.

مصدر الصورة AP
Image caption مصادر في قيادة عمليات الأنبار التابعة قالت لبي بي سي إن المهندسين أنشأوا جسورا مؤقتة فوق نهر الفرات، الذي يمر شمال وغرب مركز الرمادي، ما مكن القوات من الدخول مباشرة إلى منطقة الحوز، جنوب غرب المجمع الحكومي.

وتقول وزارة الدفاع العراقية إن مسلحي التنظيم يمنعون المدنيين من مغادرة الرمادي منذ أسقطت الطائرات منشورات الشهر الماضي تنذر بالهجوم على المدينة.

وقالت مصادر من داخل الرمادي لبي بي سي إن تنظيم الدولة الإسلامية نفذ حملة دهم واعتقالات واسعة للسكان في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة مسلحيه في محاولة على ما يبدو لمنع اندلاع انتفاضة مؤيدة للقوات الحكومية المهاجمة.

ونقل عن لقمان عبد الرحيم الفيلي، سفير العراق لدى الولايات المتحدة، قوله إن القوات العراقية الآن في الفصل الأخير من كسب معركة الرمادي.

مصدر الصورة EPA
Image caption تقول التقارير إن الروح المعنوية عالية لدى القوات العراقية وهى تتقدم في الرمادي.

المزيد حول هذه القصة