الحرب في سوريا: الغارات الجوية الروسية "قتلت أكثر من 200 مدني" منذ بدايتها

مصدر الصورة Reuters
Image caption أحد أفراد قوات الدفاع المدني يتفقد مبنا سكنيا أصيب بصاروخ في غارة روسية على إدلب يوم 21 من الشهر الحالي.

قتل 200 على الأقل من المدنيين في الغارات الجوية الروسية في سوريا، حسبما يقول تقرير لمنظمة العفو الدولية "أمنستي انترناشيونال" نقلا عن شهود عيان ونشطاء.

ويقول التقرير إن المنظمة "بحثت عن بعد" أكثر من 25 هجوما روسيا في خمس مناطق بين يومي 30 سبتمبر/أيلول و29 نوفمبر/تشرين ثاني الماضيين.

وتشير نتائج البحث إلى "إخفاقات خطيرة (من جانب روسيا) في احترام القانون الدولي الإنساني، حسب التقرير.

وتنفي موسكو دائما التسبب في قتل المدنيين، واصفة هذه المزاعم بأنها جزء من "حرب إعلامية".

وكانت روسيا قد بدأت غاراتها الجوية على مواقع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات مسلحة أخرى في الثلاثين من شهر سبتمبر الماضي، قائلة إن تدخلها جاء تلبية لطلب الرئيس السوري بشار الأسد.

وتواجه موسكو أيضا اتهامات بقصف مواقع الجماعات المعارضة للرئيس الأسد المدعومة من الغرب.

وقالت "أمنستي انترناشيونال" إنها بحثت ملابسات الهجمات الروسية في حمص وحماة و إدلب واللاذقية وحلب.

وتقول المنظمة إنها "أجرت مقابلات هاتفية أو عبر الإنترنت مع 16 شاهد عيان على الهجمات وعلى ما حدث بعدها"، بما فيهم أطباء ونشطاء مهتمون بحقوق الإنسان.

وبالإضافة إلى ذلك، "حصلت (أمنستي) على مواد سمعية وبصرية وراجعتها" تتصل بالهجمات كما "كلفت خبراء في الأسلحة بإبداء الرأي فيها".

تفاصيل عن الهجمات

وقد سرد التقرير مزيدا من التفاصيل عن ست هجمات.

وقالت المنظمة إنه في يوم 29 نوفمبر الماضي، على سبيل المثال، قُتل 49 مدنيا وأصيب كثيرون عندما أصابت ثلاثة صواريخ سوقا شعبية في أريحا في محافظة إدلب.

وأضافت أن شهادات الشهود والبحث الذي أجراه نشطاء حقوق الإنسان أظهر أنه "لم تكن توجد أهداف عسكرية في المنطقة."

وقالت "أمنستي" إن هناك أدلة أيضا على أن الجيش الروسي "استخدم بشكل غير قانوني قنابل غير موجهة في مناطق مكتظة بالناس وقنابل عنقودية معروفة بأنها تنفجر وتصيب عشوائيا."

ولم يعلق المسؤولون الروس حتى الآن علنا على الاتهامات الواردة في تقرير "أمنستي".

وكان الكرملين قد وصف في وقت سابق تقارير مماثلة بأنها محاولات لتشويه عمليات روسيا في سوريا.

وفي شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن التقارير التي تزعم سقوط قتلى مدنيين ظهرت حتى قبل شن أول غارات جوية روسية في سوريا.

وتأتي الحملة الجوية الروسية في سوريا مع استمرار التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية غاراته على مواقع التنظيم في الأراضي السورية.