السلطات في دبي تحقق في أسباب حريق كبير في فندق فخم عشية رأس السنة الجديدة

مصدر الصورة Getty
Image caption اعمدة الدخان ترتفع من الطوابق العليا للفندق القريب من برج خليفة

قالت السلطات الإماراتية إنها تحقق في الأسباب التي كانت وراء الحريق الكبير الذي إندلع في فندق يتألف من 63 طابقا في وسط مدينة دبي قبل بدء الاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة.

وتمكن رجال الأطفاء من احتواء الحريق والسيطرة عليه وتحجيمه، بيد أن النيران ما زالت مشتعلة في بعض أجزاء فندق "ذا أدرس داون تاون دبي" وسحب الدخان تنبعث من المكان.

ويقول مراسل بي بي سي انه لا تزال ثمة كتلة نارية كبيرة يمكن رؤيتها بوضوح في الطابق العشرين من الفندق.

وعلى الرغم من قرب الفندق من برج خليفة، أطول بناية في العالم، فإن ذلك لم يحل دون الاحتفال الهائل بالألعاب النارية حول البرج.

وقالت السلطات في دبي إنه تم اخلاء المكان واجلاء من فيه وإن 14 شخصا عانوا من إصابات خفيفة، وشخص من اصابات متوسطة، كما كانت هناك حالة سكتة قلبية بسبب "الزحام الشديد والدخان".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
مصدر الصورة Getty
Image caption تقول السلطات إن أربعة طواقم من رجال الإطفاء ظلت تكافح الحريق لساعات
مصدر الصورة EPA
Image caption غطت سحب الدخان سماء مدينة دبي

ويقول ماركوس جورج مراسل بي بي سي في دبي إن الشوارع المحيطة بالفندق قد أغلقت، ولكن الجادات الرئيسة المحيطة ببرج خليفة ظلت مفتوحة.

واندلعت النيران في تمام الساعة 9.30 مساء بالتوقيت المحلي واحاطت بالفندق ذي الخمس نجوم والشقق الفندقية خلال 10 دقائق.

ولايعرف حتى الآن سبب الحريق، الذي يقول مسؤولون إنه اندلع في الطابق العشرين.

مصدر الصورة AFP
Image caption دخان الحريق يحجب أنوار برج خليفة
مصدر الصورة Reuters
Image caption أحاطت النيران بالفندق الفخم ومجمع الشقق الفندقية خلال 10 دقائق

وتقول السلطات إن أربعة طواقم من رجال الأطفاء ظلت تكافح الحريق لساعات.

مصدر الصورة AP
Image caption الفندق يقع قرب المكان المخصص لاحتفالات رأس السنة

وقالت السائحة، ميشال دوك، لبي بي سي: "فجأة شاهدنا أعمدة دخان أسود بين برج خليفة والفندق".

وقالت سائحة أخرى لبي بي سي: "المشكلة أن الملايين في برج خليفة لا يمكنهم التحرك إلى أي مكان، لأننا حضرنا لمشاهدة عروض الألعاب النارية".

وقال المغنية الايرلندية، أنيتا وليامز، التي كانت تغني في الفندق وقت الحريق إن الناس غادروا المكان في حالة من التدافع الشديد.

وأضافت "تركنا كل شيء، وكان هناك أشياء متساقطة في كل مكان، فقد شبت النيران في كل الفندق... كان الجميع يصرخون ويهرولون."

ويقول محرر الشرق الأوسط في بي بي سي سبستيان آشر إن الاحتفال بالألعاب النارية مناسبة هامة وفخمة لدبي، وتريد السلطات أن يتذكر الناس في العام المقبل مشهد الألعاب النارية وليس مشهد الحريق.

مصدر الصورة AFP
مصدر الصورة Reuters

المزيد حول هذه القصة