هجوم بالمتفجرات على مسجدين سنيين وسط العراق ومقتل مؤذن

مصدر الصورة AP
Image caption محتجون عراقيون يحرقون صورة ولي العهد السعودي محمد بن نايف في بغداد

قالت السلطات العراقية إن مسجدين سنيين في مدينة الحلة تعرضا للهجوم بالمتفجرات، كما قتل مؤذن بالقرب من منزله في بلدة الاسكندرية.

وأوضحت الشرطة أن "مسلحين مجهولين يرتدون زيا عسكريا فجروا ليل الأحد عبوتين ناسفتين في مسجدين" في مدينة الحلة التي تقع إلى الجنوب من العاصمة بغداد.

وأوضحت أن التفجير بعبوات ناسفة طال مسجديْ الفتح المبين في قرية شمال مدينة الحلة، ومسجد عمار بن ياسر في منطقة البكرلي. بينما قتل مؤذن مسجد عمار بن ياسر بالقرب من منزله".

وأدان رئيس الوزراء العراقي العراقي الهجوم وشدد على أن السلطات ستتعقب مرتكبي الهجومين. وأكد أنه أصدر أوامره إلى قيادة عمليات بابل لإلقاء القبض على "المجرمين الذين نفذوا الهجوم على المسجدين بهدف زرع الفتنة وزعزعة الوحدة الوطنية".

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن هذه الهجمات تتزامن مع "التقدم الذي تحرزه القوات العراقية" ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ووصف بيان لها الهجمات بالمحاولات اليائسة لإستعداء الطوائف العراقية ضد بعضها، وإحياء الاحتقانات المذهبية بسبب أحداث تشهدها المنطقة".

ولم تعلن أي جهة عن مسؤوليتها عن الهجمات حتى الآن.

وتأتي تلك الهجمات بعد يومين من احتجاجات الشيعة في العراق وفي بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط على إعدام السعودية السبت للشيخ نمر النمر. وكان النمر ضمن 47 شخصا نفذ فيهم حكم الإعدام السبت لإدانتهم بتهم تتعلق بـ "الإرهاب".

المزيد حول هذه القصة