السعودية: تفاقم الخلاف مع إيران لن يؤثر على جهود السلام في اليمن وسوريا

مصدر الصورة .
Image caption أكد المعلمي مشاركة بلاده في المحادثات المقبلة حول سوريا المقررة مبدئيا اعتبارا من 25 كانون الثاني/يناير في جنيف برعاية الامم المتحدة".

نفى السفير السعودي لدى الامم المتحدة عبد الله المعلمي أن تؤثر الازمة مع ايران على جهود السلام في المنطقة.

وقال المعلمي إن بلاده "ستواصل العمل بشكل جاد على دعم السلام في سوريا واليمن".

وأضاف المعلمي "سنشارك في المحادثات المقبلة حول سوريا المقررة مبدئيا اعتبارا من 25 كانون الثاني/يناير في جنيف برعاية الامم المتحدة".

ولم تؤكد إيران التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد إن كانت ستحضر هذا الاجتماع.

وكانت السعودية قطعت علاقاتها الدبلوماسية والتجارية والرحلات الجوية مع إيران بعد اقتحام محتجين السفارة السعودية في طهران على خلفية إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وألقى المعلمي باللوم على ايران بسبب تدخلها في الشؤون الداخلية للسعودية ودول عربية أخرى، مشيراً لما فيه من خرق لقوانين الدبلوماسية.

وقال إن" السعودية قد تعيد النظر في العلاقات الدبلوماسية مع ايران عندما تقرر الأخيرة عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى بما فيها السعودية".

وطلبت السعودية من مجلس الامن إدانة التعرض لبعثتيها الدبلوماسيتين في طهران ومشهد بعد اعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر.

محاكمات عادلة

وأكدت بعثة السعودية لدى الامم المتحدة أن الاشخاص السبعة والاربعين الذين اعدموا في المملكة في مطلع الاسبوع حصلوا على "محاكمات نزيهة وعادلة بدون أي إعتبار لانتماءاتهم الثقافية أو العرقية أو المذهبية".

وعبرت البعثة السعودية في بيان عن "أسفها العميق" من تصريحات الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي عبر من خلالها عن قلقه بشأن طبيعة الاتهامات ونزاهة المحاكمات لاولئك الذين اعدموا ومن بينهم نمر النمر.

المزيد حول هذه القصة