نجاة محافظ عدن الجديد من هجوم انتحاري على موكبه ومقتل يمني فيه

مصدر الصورة AFP
Image caption محافظ عدن، عيدروس الزبيدي، نجا هو ومرافقان له من محاولة الاغتيال

قتل شخص واحد وأصيب عدد من الأشخاص في مدينة عدن جنوبي اليمن في هجوم بسيارة انتحارية استهدف موكب محافظة عدن الجديد عيدروس الزبيدي، أثناء مروره في شارع عام بمدينة إنماء السكنية، بحسب مصادر أمنية وشهود عيان.

وقال مصدر لبي بي سي إن المحافظ الزبيدي نجا هو واثنان من مرافقيه من الاغتيال، بينما تضررت سيارته المدرعة.

وقالت المصادر إن انتحاريا كان يقود سيارة صغيرة، فجر نفسه وسط موكب المحافظ أثناء مروره في أحد المنعطفات، وأدى هذا إلى حدوث أضرار كبيرة في سيارات الموكب وإلى قتلى وجرح اثنين من مرافقيه.

وكانت عملية مماثلة قد أسفرت الشهر الماضي عن اغتيال محافظ عدن السابق، اللواء جعفر محمد سعد، وثمانية من مرافقيه في مدينة عدن.

تدهور أمني

وتسود حالة من التدهور الأمني في مدينة عدن منذ إخراج الحوثيين منها بسبب انتشار مليشيات مسلحة متعددة الولاءات، ومنها مليشيات تابعة للقاعدة، وأخرى للحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، ومليشيات تابعة للتيارات السلفية.

وتتهم الحكومة الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح بنشر مليشيات مسلحة بالتنسيق مع فصائل جنوبية موالية لهم لإعاقة الاستقرار في عدن وإفشال الحكومة، بحسب تصريحات سابقة لوزير الداخلية حسين عرب ومسؤولين آخرين.

وأفادت مصادر في مدينة ذمار جنوب صنعاء بنجاة حميد المحفلي، القيادي في حزب الإصلاح الإسلامي من محاولة اغتيال بعد تعرضه لوابل من الرصاص الحي.

وقالت المصادر إن مسلحين ملثمين كانا على متن دراجة نارية أطلقا النار على المحفلي عند خروجه من مقر عمله في مجمع هران التربوي بذمار ظهر الثلاثاء، لكنه نقل إلى المستشفى ويتلقى العلاج من إصابة بليغة، بحسب المصادر.

غارات جوية

وتعرضت العاصمة اليمنية صنعاء لسلسلة غارات جوية عنيفة ومكثفة شنتها مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية في وقت مبكر من فجر اليوم الثلاثاء.

واستهدفت الغارات تل النهدين، والمجمع الرئاسي، ومقر الغرفة التجارية، ومبنى صالة أفراح في حي بيت معياد، قيل إنها - مع مبنى الغرفة التجارية - تستخدم مقار للحوثيين.

لكن قناة المسيرة التابعة للحوثيين نفت في تقرير لها وجود أسلحة في الأماكن المستهدفة. وقالت إن مدنيين قتلوا في تلك الغارات.

واستمرت المعارك العنيفة بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة في جبهات تعز، ومأرب، والبيضاء، والجوف، وريف صنعاء، ومحافظة الضالع، وسط تقدم القوات الموالية للحكومة وسيطرتها على مواقع جديدة قريبة من العاصمة صنعاء.

أما الحوثيون فيقولون إنهم تقدموا في جبهات القتال في تعز ومنطقة كرش بمحافظة لحج الجنوبية.

المزيد حول هذه القصة