بغداد تعرض التوسط لتخفيف التوتر بين إيران والسعودية

مصدر الصورة AFP
Image caption كان الجعفري يتحدث في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، في طهران.

عبرّ وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفريّ عن استعداد بلاده للتوسط لحل الأزمة الدبلوماسية بين إيران والمملكة العربية السعودية.

وقال الجعفري متحدثا في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، في طهران: سيخسر الجميع إذا سمح للتوتر أن يتصاعد.

وللعراق، البلد ذا الغالبية الشيعية، حدود طويلة مع كل من إيران والمملكة العربية السعودية، وسيترك التوتر المتصاعد بين طهران والرياض اثره في إثارة الاضطراب وعدم الاستقرار في العراق، الذي يعاني اصلا من التوترات الطائفية.

وفي المؤتمر نفسه اتهم الوزير الإيراني السعودية بتأجيج التوتر في المنطقة بينما تحاول طهران تخفيفه، بحسب تعبيره.

وأضاف ظريف "خلق التوتر ليس علامة قوة بل ضعف".

مصدر الصورة EPA
Image caption أثار اعدام السعودية لرجل الدين الشيعي نمر النمر احتجاجات ومظاهرات غاضبة

وشدد ظريف على أنه "يجب أن توقف" السعودية جهودها المطردة لإحباط جهود إيران لتقليل التوتر في الشرق الأوسط.

وأكمل الوزير الإيراني "خلال السنتين والنصف الماضية، عارضت السعودية الدبلوماسية الإيرانية، وتحركت ضد جهودنا، وعارضت الاتفاق النووي، تماشيا مع النظام الصهيوني" .

وقد حض وزير الخارجية الأمريكي جون كيري السعوديين والإيرانيين على اعتماد الحوار لتخفيف حدة التوتر بين الدولتين، بحسب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، الذي أشار إلى أن كيري تحدث هاتفيا عدة مرات مع مسؤولين سعوديين وإيرانيين بينهم ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ووزيري الخارجية بكلا البلدين.

مصدر الصورة AP
Image caption قطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع إيران بعد اقتحام محتجين السفارة السعودية في طهران

وكانت الرياض قطعت علاقاتها الدبلوماسية والتجارية والرحلات الجوية مع طهران بعد اقتحام محتجين السفارة السعودية في طهران وهجوم آخر على قنصلية السعودية في مدينة مشهد الإيرانية، احتجاجا على إعدام السعودية لرجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر.

المزيد حول هذه القصة