سوريا "مستعدة للمشاركة في محادثات جنيف" شريطة الاطلاع على قائمة المشاركين

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال المعلم إن الحكومة ترغب بالاطلاع على قائمة المشاركين في المفاوضات

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن بلاده مستعدة للمشاركة في محادثات السلام المزمع إجراؤها في جنيف، لكن الحكومة ترغب بالاطلاع على قائمة المشاركين.

وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا" إن المعلم أدلى بالتصريح أثناء لقائه مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ماستورا الذي وصل إلى العاصمة السورية دمشق لإجراء محادثات مع الحكومة السورية حول المحادثات في جنيف.

واشترطت الحكومة السورية أن تركز المحادثات "على مكافحة الإرهاب".

وتطالب المعارضة السورية بتنحي الرئيس بشار الأسد كشرط لأي اتفاقية سلام.

وتحث الأمم المتحدة الطرفين على اللقاء في 25 يناير/كانون الثاني في محاولة لإنهاء النزاع الذي أودى بحياة 250 ألف شخص حتى الآن.

وستسعى المحادثات إلى تحديد "من هي الجماعات الإرهابية" العاملة في سوريا، وهي من المهام الصعبة علما بأن الحكومة السورية تصف "بالإرهابيين" المعارضة المسلحة التي تسعى لإسقاط الرئيس الأسد.

وكان سياسيو المعارضة وقادة المعارضة المسلحة قد عبروا عن شكهم في إمكانية أن تبدأ المحادثات في جنيف كما هو مخطط.

وتعبر المعارضة عن شكها في إمكانية أن تؤدي المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة إلى حل، لأن خطتها لا تتضمن بحث مستقبل الأسد.

وقالت المعارضة إنها تتعرض لضغوط دولية من أجل تقديم تنازلات.

وكانت قد أبلغت دي ماستورا في بداية الأسبوع طلبها بأن تتوقف الحكومة السورية عن قصف مناطق المدنيين.

من ناحية أخرى قتل ما لا يقل عن 39 شخصا السبت في قصف طائرات روسية لمجمع سجون تديره جبهة النصرة في مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب.

وكان بين القتلى عدد من المدنيين المسجونين، بينما كان معظم القتلى من المسلحين، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا.

وتعمل داخل المجمع محكمة شرعية وسجن.

وتشير تقارير إلى جرح العشرات نتيجة القصف بينما علق عدد من المساجين تحت الركام.