"روزا باركس أيقونة الحقوق المدنية" السعودية تشن حملة ضد العنصرية

مصدر الصورة Twitter

نوال الهوساوي امرأة صريحة.. سوداء البشرة. وكابتن طيار مؤهلة.. متزوجة من رجل أبيض، ومواصفات أخرى يقول المنتقدون إنها لا ينبغي أن تكون متوفرة في المرأة السعودية.

ومع تلقيها أمواجا من الإساءة على منصات التواصل الاجتماعي، رفضت الهوساوي الانحناء للأعراف السائدة وردت على من يحطون من شأنها "بالحب".

وأصبحت الهوساوي نجمة نوعا ما على شبكات التواصل الاجتماعي. وجذبت قرابة 50 ألف متابع على تويتر، حيث نشرت تعليقات عن أهمية التنوع العرقي والمساواة في الزواج. ومع ذلك، لم يكن كل من قرأ تعليقاتها من المعجبين.

كان سيل الإساءات العنصرية الذي تعرضت له الهوساوي نهاية ديسمبر/ كانون أول الماضي أحدث موجة في حملة طويلة. وترصدها المتصيدون لسنوات من خلال إرسال صور لها للغوريلات وأخرى لأفارقة قبليين تم التلاعب بها لتبدو بشعة عن طريق برنامج الفوتوشوب، ونعتها بـ "عبدة".

وتربت الهوساوي في مكة، وهي منطقة تتمتع بتعددية سكانية في المملكة، وتقول السيدة السعودية إنها لم تفكر أبدا في كونها سوداء حتى سافرت إلى الولايات المتحدة، حيث اضطرت إلى تحديد عرقها في خانة عند مرورها بمنطقة الجمارك.

وأثناء إقامتها هناك تعلمت الطيران وأصبحت كابتن طيار معتمدا- رغم أنها لمّا يُسمح لها بعد بالتحليق في سماء بلادها.

ودرست كذلك الهوساوي لتصبح مستشارة أسرية، وهو ما تمارسه الآن، وتزوجت رجلا أبيض –أمريكي الجنسية- وعادت إلى السعودية منذ سنوات قليلة، وهناك بدأت المشاكل.

مواجهة الإساءة

وفي حفل للاحتفال باليوم الوطني للسعودية عام 2013، هاجمت امرأة أخرى الهوساوي ونعتتها بكلمة "عبدة" المسيئة. والعنصرية تعد جرما في البلاد، ورفعت الهوساوي دعوى قضائية ضد المرأة، لكن بعد الحديث مع تلك السيدة، تلقت الهوساوي اعتذارا منها، وأسقطت الدعوى ضدها، وتقول الهوساوي إنها أصبحت صديقة لها.

وتصدرت القصة عناوين الصحف في البلاد، وظهرت الهوساوي على شاشة التليفزيون للحديث عما حدث.

وأطلقت وسائل الإعلام هناك عليها اسم "روزا باركس" السعودية- وهي إشارة إلى أيقونة الحقوق المدنية الأمريكية من أصل أفريقي، روزا باركس".

واستغلت الهوساوي منصتها الاجتماعية التي أنشأتها لإطلاق حملتها المناهضة للعنصرية على تويتر، مستخدمة هذه الكلمة المسيئة لرفع مستوى الوعي بالقضية.

لكن القصة لم تنته عند هذا الحد. فبسبب الاهتمام الذي حظيت به، أصبح حسابها على تويتر- الذي استخدمته لنشر رسائلها لمكافحة العنصرية والعنف الأسري- محط أنظار المتصيدين على الإنترنت، إذ استغلوه لشن حملة كراهية ضدها.

وأصبح لون بشرتها وجنسها وصراحتها وزواجها المختلط مصدرا لغصب هؤلاء المتصيدين، الذين تعتقد الهوساوي بأنهم في الغالب من المحافظين اليمنيين الموجودين في المملكة السعودية.

وتقول الهوساوي لبي بي سي: "لم تكن رسائلهم كالتعليقات على الزواج والمساواة والوحدة".

وأضافت: "وبدأوا حملة نشروا خلالها صورة لزوجي وأطفالي، وطلبوا من الآخرين التعليق عليها. كان الأمر صادما".

وتدرك الهوساوي جيدا لماذا باتت مستهدفة: "أنا أقدم كل شيء يكرهونه، كل شيء يقفون ضده. فأنا امرأة سعودية متزوجة من أجنبي. هم ضد الأمريكيين. وزوجي أبيض وأنا سوداء. فهم يرفضون الزواج المختلط، ويقولون إن المرأة لا ينبغي عليها أن تعمل، لذلك فرؤية امرأة لا تستطيع فقط قيادة سيارة بل ولديها رخصة طيران أمر مرفوض. ولا يحبون لرسائلي أن تلقى كل هذا الصدى عند الكثير من المتابعين".

ويبدو أن محنتها لن تنتهي قريبا، إذ أرسلت الهوساوي مجموعة من الرسائل المسيئة التي تلقتها إلى وزارة الداخلية للتعامل معها.

وتقول إن القضية يجري التعامل معها بجدية شديدة، لكن محاولات تعقب المسيئين –ومعظمهم من المسجلين بأسماء مستعارة- أمر يستغرق وقتا طويلا.

وفي غضون ذلك، تقول الهوساوي: "تعلمت الكثير من مانديلا، ومالكوم إكس وغاندي".

وتضيف: "فأنت لا تحارب الكراهية بالكراهية، إذ يمكنك إشعال شمعة وتبقى شخصا إيجابيا، فهذا يجعلك أقوى".

المزيد حول هذه القصة