اتهام أربعة إسرائيليين بضرب مهاجر إريتري

مصدر الصورة Reuters
Image caption أطلق النار على المهاجر الإريتري ثم تعرض للضرب على يد مواطنين غاضبين في محطة للحافلات ببئر السبع

اتهم أربعة إسرائيليين بضرب مهاجر إريتري ظنا منهم أنه أحد المسلحين المشاركين في هجوم لمتشددين في أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وتعرض هابتوم زيرهوم لإطلاق النار أولا من قبل حارس أمن في محطة للحافلات في مدينة بئر السبع، ثم تعرض للركل والضرب من قبل مجموعة من المواطنين بينما كان يرقد في بركة من الدماء.

وكشف تشريح الجثة أنه توفي متأثرا برصاصة – وليس نتيجة الضرب.

وقال مسؤولون إن أحد حراس السجون وجندي واثنين من المدنيين اتهموا بالتعدي بالضرب الشديد على المهاجر الإريتري.

وأظهرت لقطات صورت بهاتف محمول يوم 18 أكتوبر / تشرين الأول عددا كبيرا من المواطنين الغاضبين يحيطون بزيرهوم بينما كان يرقد مصابا على الأرض، تحت مقعد وضع عليه من قبل أحد أفراد الأمن.

وألقيت مجموعة من الكراسي على رأسه قبل أن يتعرض للركل من قبل عدد من المتجمهرين.

وحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت لاحق الإسرائيليين على الامتناع عن محاولة تحقيق العدالة بأيديهم.

ووقع الاعتداء بالضرب أثناء الهجوم القاتل من قبل شخص من عرب إسرائيل في نفس المكان في بئر السبع.

وأسفر الهجوم عن مقتل جندي إسرائيلي وجرح 10 آخرين. وقتل المسلح في وقت لاحق بعد إصابته بطلق ناري.

وذكرت تقارير أولية أن شخصين هاجما محطة للحافلات في المدينة التي تقع جنوب إسرائيل.

ويقول مسؤولون إن 22 اسرائيليا قتلوا في موجة من الطعن وإطلاق النار والصدم بالسيارات من قبل فلسطينيين منذ أكتوبر / تشرين الأول.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية إن 149 فلسطينيا قتلوا خلال هذه الفترة.

وتشير تقارير إلى أن أكثر من نصف هؤلاء قتلتهم إسرائيل باعتبارهم مهاجمين، في حين قتل الآخرون في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

المزيد حول هذه القصة