تنظيم "الدولة الإسلامية" يشن هجوما "واسعا" بمحافظة صلاح الدين العراقية

مصدر الصورة AFP
Image caption تنظيم الدولة الإسلامية يعود للهجوم بعد تراجعه غربي العراق

شن تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما على منطقة تل كصيبة، 35 كيلومترا شرقي تكريت، وقتل قائد الشرطة، و5 من المقاتلين الموالين للحكومة، حسب مصادر من الشرطة والعشائر.

وسيطر التنظيم، حسب المصادر، على منطقتي تل كصيبة والمبدد، وعلى الطريق الرابط بين تكريت وكركوك.

وقال مصدر أمني لبي بي سي إن "الاشتباكات مستمرة حتى الآن، والطيران العراقي يقصف مواقع التنظيم في المناطق التي سيطر عليها".

وفي العاصمة بغداد، أفاد مصدر أمني في وزارة الداخلية بان "مسلحين مجهولين يرتدون زيا عسكريا، ويستقلون سيارات مدنية اقتحموا فجر الخميس بيتا لعائلة سنية، في ناحية النصر والسلام، غربي العاصمة، وقتلوا أفرادها، وهم خمس نساء ورجل".

وأضاف أن "مساجد منطقة العلم القريبة من مواقع الاشتباكات دعت القادرين على حمل السلاح للنزول إلى الشوارع تحسبا لتقدم التنظيم نحو المنطقة".

وتتقدم القوات الموالية للحكومية، منذ عام، شمالا على طول نهر دجلة، واستعادت في أبريل/ نيسان السيطرة على مدينة تكريت من تنظيم الدولة الإسلامية، ثم مدينة بيجي في أكتوبر/ تشرين الأول.

وتسعى القوات العراقية لمواصلة زحفها لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق.

وقال مسؤول كبير في ناحية العلم لوكالة فرانس برس إن "مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" استغلوا ثغرة في جبال حمرين، لا تسيطر عليها القوات الموالية للحكومة، فهاجم منها الكصيبة".

وأضاف ليث حميد أن مقاتلي التنظيم سيطروا على مركز للشرطة وبنايات حكومية أخرى.

ديالى

وأورد تلفزيون العراقية الرسمي الخميس أن رئيس الوزراء حيدر العبادي وصل الى محافظة ديالى.

وقالت (العاقية) إن العبادي سيلتقي خلال زيارته الى المحافظة التي وصلها بعد ظهر الخميس بالمسؤولين الحكوميين والامنيين لمتابعة التطورات الامنية الخطيرة التي تشهدها المحافظة منذ يوم الاثنين في اعقاب التفجير المزدوج لعبوتين ناسفتين في مقهى في قضاء المقدادية وما اعقبه من اعمال عنف طائفي .

وتأتي زيارة العبادي بعد يوم واحد من زيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى محافظة ديالى ولقاءه المسؤولين فيها.

السفير السعودي

على الصعيد الدبلوماسي، تسلـَّم وزير الخارجيّة العراقيّ ابراهيم الجعفري الخميس نسخة من أوراق اعتماد سفير المملكة العربيّة السعوديّة لدى العراق ثامر السبهان.

وأكد الجعفريّ أنَّ إعادة فتح السفارة السعوديّة بعد قطيعة دامت 25 عاماً "يُمثـِّل نجاحا للدبلوماسيّة العراقيّة الرامية إلى الانفتاح على دول العالم كافة، والجوار خاصة، مُشيراً إلى أنَّ العالم يمرُّ اليوم بظروف استثنائيّة تتمثل بعصابات داعش الإرهابيّة؛ ممّا يتطلب بذل أقصى الجُهُود، والتعاون، والتنسيق من أجل القضاء عليه، ومنع انتشار."

من جانبه أكد السفير السعودي أنَّ "المملكة تـُؤمِن بضرورة الحفاظ على وحدة، وسيادة العراق، وأنَّ وحدة وقوة الشيعة والسنة والكرد هي قوة للعراق والمنطقة."

المزيد حول هذه القصة