إعادة جثامين 10 ألمان قتلوا في تفجير انتحاري في اسطنبول إلى بلدهم

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيارات الإسعاف تنقل الضحايا والمصابين إلى المستشفيات

نقلت جثامين 10 ألمان قتلوا في تفجير انتحاري في اسطنبول إلى بلادهم. ورافقت الشرطة التركية الجثامين إلى مطار أتاتورك، حيث تم نقلها إلى طائرة عسكرية ألمانية.

وقتل 17 شخصا في الهجوم الذي وقع قرب المسجد الأزرق، أحد أبرز المزارات السياحية في المدينة.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تفجير ميدان السلطان أحمد نفذه "انتحاري من أصول سورية،" مضيفا أن تركيا "اصبحت الهدف الأهم لكل المجموعات الارهابية في المنطقة."

وقالت صحيفة صباح التركية في وقت لاحق، نقلا عن مصادر أمنية رسمية، إن منفذ الهجوم سوري الجنسية ويدعى نبيل فضلي وهو من مواليد العام 1988 ويبلغ من العمر 28 عاما.

وقالت وسائل اعلام تركية اخرى إن فضلي من مواليد السعودية.

وتعرضت تركيا مؤخرا إلى هجمات نسبها الادعاء العام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

فقد شهدت العاصمة أنقرة تفجيرين انتحاريين في أكتوبر/ تشرين الأول، أسفرا عن مقتل 100 شخص، بينما قتل 30 في هجوم قرب الحدود السورية، في يوليو/ تموز.

المزيد حول هذه القصة