روحاني: سنحترم الاتفاق النووي طالما احترمه الغرب

مصدر الصورة AFP
Image caption التقى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالرئيس الايراني في طهران

قال الرئيس الايراني حسن روحاني يوم الاثنين إن بلاده لن تنتهك بنود الاتفاق النووي الذي دخل حيز التنفيذ السبت طالما احترمت القوى الدولية التزاماتها بموجب الاتفاق.

وقال روحاني، الذي وصف الاتفاق بأنه نموذج فريد في تاريخ الدبلوماسية، إن ايران ملتزمة بتجنب السعي نحو انتاج الاسلحة النووية.

وتقوم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة برفع العقوبات التي تفرضها على ايران عقب اعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم السبت عن التزام ايران ببنود الاتفاق.

وقال الرئيس الايراني في اجتماع عقده في طهران مع مدير الوكالة يوكيا أمانو "سنلتزم بالاتفاق النووي طالما احترمه الجانب الآخر."

وكان أمانو قد وصل الى العاصمة الايرانية يوم الاحد استعدادا لتدشين اجراءات جديدة تمنح الوكالة الدولية للطاقة الذرية سلطات تفتيش اقوى لضمان استخدام المواد النووية التي لدى ايران للاغراض السلمية فقط.

وقال روحاني "حتى لو جاء يوم تزول فيه اتفاقية حظر انتشار الاسلحة النووية او اي تفتيش من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فأن ايران ملتزمة اخلاقيا ودينيا بتجنب السعي لامتلاك السلاح النووي."

يذكر انه بموجب الاتفاق، وافقت ايران على تنفيذ ومن ثم التصديق على بروتوكول الوكالة الدولية للطاقة الذرية المضاف الى اتفاق الضمانات الشامل. ومن شأن هذا البروتوكول تخويل الوكالة تفتيش المواقع المشكوك فيها في غضون 24 يوما. وفي حالة رفض ايران فتح المنشآت النووية للتفتيش فستواجه احتمال اعادة فرض العقوبات الدولية عليها.

وقال أمانو في بيان تلاه على الاعلام عقب اجتماعه برئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي "لقد بذلت جهود كبيرة لايصالنا الى المكان الذي نحن فيه الآن، وسيتطلب بذل جهود مماثلة في المستقبل. علينا مواصلة الزخم."

زيارة

من جانب آخر، يغادر الرئيس الايراني الى ايطاليا وفرنسا الاسبوع المقبل، وذلك بعد ان الغيت زيارته التي كان مقررا لها ان تتم في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي عقب هجمات باريس الدموية.

وقال التلفزيون الايراني الرسمي إن روحاني سيزور البلدين الاوروبيين في الفترة بين 25 و27 من الشهر الحالي.

وقالت فدريكا موغريني مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي إنها تنوي زيارة ايران في القريب العاجل للبناء على الزخم الذي خلقه رفع العقوبات عن ايران.

وقالت "يفتح رفع العقوبات الطريق امام استثمار اوروبي كبير في العلاقات الثنائية."