هولاند: دعم إضافي للقوات العربية والكردية التي تقاتل ضد "تنظيم الدولة"

Image caption تقوم قوات فرنسية بملاحقة القاعدة في إفريقيا، وتشارك في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن القوات العربية والكردية التي تقاتل للسيطرة على معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق ستحصل على دعم إضافي.

وعبر هولاند عن أمله في أن يكون عام 2016 "عام التحول" في سوريا.

وحدد هولاند، الذي كان يتحدث في لقاء سنوي ضم 200 سفير فرنسي وأجنبي، الخطوط العريضة لسياسة فرنسا الخارجية لهذه السنة، فقال إن فرنسا ستضطلع بمسؤولياتها في محاربة المتشددين، بعد أن تعرضت لهجومين العام الماضي.

وقال هولاند "فرنسا لا تعادي أي دين أو حضارة، لكن لها خصما واحدا، هو الإرهاب الجهادي الذي يدعي أنه يتبع طريق الله بينما يسيء إليه ويتبع طريق الدمار فقط".

يذكر أن آلاف الجنود الفرنسين يطاردون مسلحي القاعدة في إفريقيا، كما تشارك فرنسا في التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة والذي يقاتل ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقد استضافت باريس الأربعاء وزراء دفاع الدول التي تقاتل ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وبينها الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال هولاند إن تنظيم "الدولة الإسلامية" يضعف أكثر كل يوم ويخسر مواقعه، نتيجة للضربات التي يوجهها له التحالف، وأضاف أن استراتيجية التحالف تتضمن "تحرير الرقة والموصل".

ودعمت فرنسا أيضا "المعارضة السورية المعتدلة" التي تسعى لإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وتقديم المشورة لهم من أجل التحضير لمحادثات السلام المزمع إجراؤها في الخامس والعشرين من شهر يناير/كانون الثاني الجاري.

ودعا هولاند كلا من إيران والسعودية إلى تخفيف التوتر الذي تصاعد في العلاقات بين البلدين على إثر إعدام السعودية رجل الدين الشيعي الشيخ نمر النمر.

وقال الرئيس الفرنسي ايضا إن بلاده مستعدة لتدريب قوات الأمن الليبية لمساعدتها في استعادة السيطرة على البلاد.