محادثات جنيف: كيري يحض الفرقاء على انتهاز الفرصة لوقف حمام الدم في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حض وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الحكومة السورية وجماعات المعارضة الرئيسية على انتهاز فرصة محادثات السلام الجارية في جنيف لوقف حمام الدم في سوريا.

وحث كيري كل أطراف الصراع في سوريا على "التفاوض بنية صافية مع هدف تحقيق تقدم محسوس ويمكن حسابه في الأيام المقبلة".

وقال وزير الخارجية الأمريكية في بيان بث من واشنطن إن المهمة الملحة هي ضرورة تحقيق وقف إطلاق نار على مستوى البلاد كلها، تتلوه ترتيبات عملية انتقال سياسي في البلاد.

وحذر كيري من أن الصراع السوري سيتفاقم وسينتشر في عموم المنطقة ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي.

وشدد كيري القول "في النهاية، ليس ثمة حل عسكري للصراع، ومن دون مفاوضات سيستمر حمام الدم حتى تستحيل آخر مدينة الى أنقاض، وافتراضا كل بيت، وسيدمر كل شكل من اشكال البنى التحتية وكل مظهر من مظاهر الحضارة".

وأوضح أن "ذلك سيضمن زيادة عديد الإرهابيين الذين سيولدهم القتال أو يجذبهم(من مناطق أخرى). إن الصراع يمكن أن يبتلع المنطقة إذا ترك يعصف خارج السيطرة كليا. وهذا ما يمكن للمفاوضات في جنيف أن تمنعه".

مصدر الصورة Getty
Image caption تقول تقديرات إن أكثر من ربع مليون شخص لقوا حتفهم في سوريا خلال 5 سنوات

وقال وزير الخارجية الأمريكي "أحض كل الأطراف على انتهاز هذه الفرصة والمضي قدما مع وضع مصالح البلاد في أذهانهم. فمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وضع إطار عمل لإنهاء الحرب الدائرة في سوريا، ونحن ندعو كل الأطراف في جنيف لاتخاذ أولى الخطوات العاجلة وعدم إضاعة الفرصة التي تقدمها هذه اللحظة".

ودعا كيري الرئيس السوري بشار الأسد للسماح بدخول الغذاء والمساعدات للبلدات المحاصرة، حيث يتعرض الناس للمجاعة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان غي مون، دعا كل أطراف الصراع في سوريا إلى وضع مصالح السوريين فوق مصالحهم في محادثات السلام الجارية في جنيف.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يأتي ذلك في وقت التقى فيه وفد يمثل جماعة المعارضة الرئيسية المشاركة في جنيف، الهيئة العليا للمفاوضات التي تلقى دعم المملكة العربية السعودية، بالمبعوث الأممي الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكررت الهيئة العليا للمفاوضات رفض بدء مفاوضات سياسية مباشرة مع الحكومة السورية ما لم تتلق تعهدات دقيقة بشأن تحقيق تقدم جدي في معالجة الأزمة الإنسانية في سوريا.

وقد بدأت محادثات جنيف، التي تجري برعاية الأمم المتحدة، الجمعة، بلقاء المبعوث الأممي بالوفد الذي يمثل الحكومة السورية في المحادثات.

وتقول تقديرات إن أكثر من ربع مليون شخص لقوا حتفهم وهجر 11 مليون آخرين منازلهم خلال الحرب المستمرة في سوريا منذ 5 سنوات تقريبا.

المزيد حول هذه القصة