البرلمان الجزائري يقر تعديلات دستورية تحدد فترات الرئاسة

مصدر الصورة Reuters
Image caption حصلت التعديلات على موافقة 499 نائبا من أعضاء البرلمان.

أقر البرلمان الجزائري حزمة تعديلات دستورية تضمن إعادة تحديد فترات الرئاسة باثنتين فقط والاعتراف رسميا باللغة الأمازيغية.

ويشكك معارضون في أن هذه التعديلات، التي وعد بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بعد اندلاع ما عرف بـ"الربيع العربي" عام 2011، ستحدث تغييرا حقيقيا في البلاد.

وحصلت التعديلات على موافقة 499 نائبا من أعضاء البرلمان البالغ عددهم 606 نواب، ورفضها اثنان، وامتنع 16 آخرون عن التصويت.

وغابت عن جلسة اليوم أحزاب المعارضة باستثناء حزب العمال الذي امتنع نوابه عن التصويت.

ويقول معارضون إن التعديلات لن تؤثر بشكل فعلي على نفوذ الجيش وحزب جبهة التحرير الوطني، الذي يتزعمه بوتفليقة.

وبحسب التعديلات، يلتزم الرئيس بتسمية رئيس وزراء من الحزب الذي يحوز على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان.

وتتضمن أيضا إنشاء لجنة انتخابات مستقلة.

وألغي تحديد عدد الفترات الرئاسية في عام 2008، وهو ما سمح لبوتفليقة (78 عاما) بخوض الانتخابات والفوز بولاية ثالثة.

وخاض بوتفليقة الانتخابات الرئاسية عام 2014 رغم مرضه وتدهور صحته، وفاز بولاية رابعة.

ويبقى ظهور بوتفليقة عبر وسائل الإعلام امرا نادرا خلال الأعوام الماضية ويقتصر على ظهوره في المناسبات الرسمية عند استقبال ضيوف رفيعي المستوى.

المزيد حول هذه القصة