مقتل مهاجر سوداني "طعن جنديا إسرائيليا" في عسقلان

مصدر الصورة AP
Image caption لحقت بالجندي إصابة طفيفة قبل أن يُنقل إلى المستشفى

طعن مهاجر سوداني جنديا إسرائيليا في مدينة عسقلان قبل أن يُقتل بالرصاص، حسبما أفادت الشرطة.

وتُجري الشرطة تحقيقات لمعرفة إذا كان حادث الطعن جاء دعما لهجمات مماثلة شنها فلسطينيون خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتمكن المهاجم من إلحاق إصابة طفيفة بالجندي في محطة للحافلات، قبل أن يلوذ بالفرار.

لكن جنديا آخر أطلق النار على المهاجم، فأرداه قتيلا.

وحتى الآن، لم يشارك أجانب في الهجمات التي استهدفت إسرائيليين.

وأدان وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان موجة الهجمات خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقال أردان قبل الاجتماع الأسبوعي للحكومة "مازلنا وسط موجة إرهاب من نوع جديد ليس مبنيا على منظمة إرهابية وإنما على تحريض عام يُنتج مئات الآلاف من المشتبهين المحتملين".

وخلال الشهور الماضية، زاد التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إذ تقع هجمات بصفة شبه يومية منذ أكتوبر/ تشرين الأول.

وقُتل في أعمال العنف 155 فلسطينيا و27 إسرائيليا.

وتقول إسرائيل إن غالبية الفلسطينيين قتلوا وهم يشنون هجمات، إذ تعرضوا لإطلاق النار إما بواسطة ضحاياهم أو القوات الإسرائيلية.

وقُتل آخرون في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

ويلقي فلسطينيون باللوم في زيادة العنف على استمرار الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، وكذلك على فشل عملية سلام الشرق الأوسط.

وتتهم إسرائيل قادة فلسطينيين وجماعات إسلامية بالتحريض على العنف.

المزيد حول هذه القصة