قنبلة "مخبأة في جهاز كمبيوتر" وراء الانفجار على متن الطائرة الصومالية

مصدر الصورة .
Image caption أدى الانفجار الذي أحدث ثقبا كبيرا في جسم طائرة ركاب في مطار مقديشيو الصومالي الثلاثاء إلى مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين

قال مسؤولون في الاستخبارات الصومالية إن أجهزة المراقبة كشفت بأنه تم تسليم أحد المسافرين على متن طائرة الركاب الصومالية المنكوبة "كومبيوتر محمول محكم الإغلاق".

وأدى الانفجار الذي أحدث ثقبا كبيرا في جسم طائرة ركاب في مطار مقديشيو الصومالي الثلاثاء إلى مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين.

وكشف شريط الفيديو المسجل المشتبه به الانتحاري وهو يتسلم الكومبيوتر المحمول من قبل رجلين، يرتدي أحدهما سترة تابعة لرجال الأمن في المطار.

وقال مسؤول أمني صومالي إن "التحقيقات ما زالت جارية، وقد اعتقلنا 15 شخصاً لغاية الآن متورطين في هذه العملية".

وأضاف " التحقيقات الأولية تشير إلى أن القنبلة كانت مزروعة في جهاز كومبيوتر محمول ، وكان ينقلها أحد المسافرين".

وأوضح أن " تسجيلات الفيديو كشفت تورط مجموعة من الأفراد في هذه العملية، وقد اعتقلنا العديد منهم وهم رهن التحقيق".

وكان وزير النقل الصومالي علي أحمد جاماك صرح في وقت سابق بأن "الذي انفجر في طائرة رحلة دالو إيرلاينز كان قنبلة، والهدف من كان على متن الطائرة".

وتسبب الإنفجار بثقب في طائرة من طراز إيرباص 321 ، بلغ طوله متر واحد، وذلك بعد 15 دقيقة من إقلاع الطائرة من مقديشو متجهة إلى جيبوتي.

وقتل أحد المسافرين واسمه عبد الله عبد السلام بعدما ابتلعته الثغرة التي أحدثت في الطائرة عقب الإنفجار، بحسب المحققين.

وصرح قائد الطائرة الصربي فلاتكو فودوبيفيتش لصحيفة صربية بأنه "اشتبه بانفجار قنبلة على متن الطائرة فور علمه بحدوث ثقب على متنها"، مضيفاً أنه تمكن من الهبوط اضطرارياً بالطائرة لأن الانفجار لم يعطل جهاز الملاحة الخاص بها.

المزيد حول هذه القصة