مصر تنفي تورط الشرطة في قتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني

مصدر الصورة AFP
Image caption أعرب الوزير عن انزعاجه مما وصفة بشائعات وافتراضات لا تستند إلى معلومات أو دليل.

نفى وزير الداخلية المصرى مجدى عبد الغفار أن تكون الشرطة المصرية ضالعة في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته وعليها آثار تعذيب بعد اختفائه في القاهرة الشهر الماضي.

وأعرب الوزير عن انزعاجه مما وصفة بشائعات وافتراضات لا تستند إلى معلومات أو دليل تتحدث عن تورط الأمن المصري في الحادث.

وأضاف عبد الغفار، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر وزارة الداخلية بالقاهرة، أن الشرطة تكثف جهودها لكشف ظروف مقتل الشاب، وأنها تحيط الفريق الأمني الإيطالي الموجود في العاصمة المصرية علما بتطورات القضية.

وكان الطالب ريجيني قد اختفى في 25 يناير/كانون الثاني الماضي وعثر على جثته في الثالث من فبراير/شباط.

وكشف تشريح لجثة الطالب جرى في إيطاليا أن الوفاة ناجمة عن ضربة عنيفة أسفل الجمجمة فضلا عن وجود كسور متفرقة في أنحاء الجسم.

وقال وزير الداخلية الإيطالي انجلينو الفونسو في حوار له مع إحدى المحطات التليفزيونية إنه لم يستعد أنفاسه منذ أن اطلع على تقرير التشريح الصادم.

وقال الفونسو إن التقرير المفصل للتشريح يتطلب عدة أيام، وإن من بين ما سيتضمنه التقرير الكامل فحص عينات للأنسجة وسوائل الجسم لتحديد وقت وفاة ريجيني بعد اختفائه.

مصدر الصورة epa
Image caption نظم نشطاء أخيرا وقفة أمام السفارة الإيطالية بالقاهرة للتعبير عن الاستياء مما حدث لريجيني

وتطالب الحكومة الإيطالية مصر بكشف المسؤولين عن الحادث ومحاسبتهم وفق القانون.

وتندد جماعات حقوقية بحالات "اختفاء غامض" للنشطاء وتعذيب المعتقلين وضربهم داخل المعتقلات المصرية.

وحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قوات الأمن بضبط النفس بعد الكشف عن حالات وفاة داخل السجون المصرية خلال الأشهر الأخيرة.

ونفي وزير الداخلية تورط الشرطة في أي عملية قتل خارج القانون.

وقال: "المعروف أن جهاز الأمن المصري يتسم بالنزاهة والشفافية".

المزيد حول هذه القصة