إدانات دولية لغارات على مستشفيات ومدارس قتلت "50 شخصا" شمالي سوريا

مصدر الصورة EPA
Image caption تقول منظمة أطباء بلا حدود إن أحد مستشفياتها في محافظة إدلب "استهدفت عمدا".

قتل 50 شخصا على الأقل - بينهم أطفال في غارات جوية أصابت عددا من المستشفيات والمدارس في شمالي سوريا، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وقال الأمين العام للمنظمة الدولية، بان كي مون، إن الهجمات انتهاك صارخ للقانون الدولي.

كما انتقدت الولايات المتحدة الغارات الجوية.

وتقول منظمة أطباء بلا حدود إن أحد مستشفياتها في محافظة إدلب "استهدفت عمدا". وقال دبلوماسي سوري إن المستشفى أصابتها غارة أمريكية.

لكن نشطاء سوريين قالوا إن الغارات روسية، ولم يصدر بعد تعليق من موسكو.

وتدعم روسيا الحكومة السورية في هجماتها على المعارضة المسلحة، لكنها تؤكد أنها لا تستهدف إلا "إرهابيين".

وتفيد تقارير بأن منشأتين طبيتين في بلدة معرة النعمان، بإدلب، أصيبتا في الغارات.

وتقول أطباء بلا حدود إن 4 صواريخ أصابت منشأة تابعة لها، وهو ما يجعلها تعتقد أنه "لم يكن هجوما غير مقصود بل حادث معتمد".

وبحسب المنظمة، فإن سبعة أشخاص قتلوا ولا يزال هناك ثمانية مفقودين.

وقال ميغو ترزيان، رئيس أطباء بلا حدود فرنسا، لوكالة رويترز إن "الحكومة (السورية) أو روسيا" تتحمل مسؤولية الغارات.

وقالت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن الهجوم على مستشفى أطباء بلا حدود غير مقبول بشكل كامل، لكنها لم تحمل المسؤولية لطرف بعينه.

وأصابت غارة مستشفى آخر في معرة النعمان، وهو ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص، بحسب لجان التنسيق المحلية المعارضة.

وفي أعزاز، بالقرب من الحدود التركية، قتل 12 شخصا على الأقل في هجوم على مستشفيين - إحداهما متخصصة في علاج الأطفال - ومدرستين، بحسب التقارير.

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة إن ستة أطفال قتلوا في الغارات التي أصابت المدارس.

مصدر الصورة AFP

المزيد حول هذه القصة