السلطات المصرية تأمر باغلاق مركز النديم لضحايا العنف والتعذيب

مصدر الصورة AP
Image caption طبيب مصري يتظاهر احتجاجا على تجاوزات الشرطة بحق زملائه

أمرت السلطات المصرية باغلاق مركز النديم لضحايا العنف والتعذيب، المركز غير الحكومي المعني بتوثيق انتهاكات حقوق الانسان وعلاج ضحايا التعذيب، حسب محامي المركز ومصادر أمنية.

لكن السلطات وافقت على تأجيل تنفيذ القرار حتى الاسبوع المقبل حسب تلك المصادر.

واشارت مصادر في وزارة الصحة المصرية - وهي المسؤولة عن اجازة مركز النديم - إن المركز "ارتكب مخالفات ادارية."

ووصفت عايدة سيف الدولة مديرة المركز القرار الحكومي بأنه "جزء من اعنف حملة تستهدف المعارضين،" مضيفة ان القرار يخفي دوافع سياسية.

ونقلت رويترز عن مديرة المركز قولها "سيكون من الغباء اغلاق المركز لأننا نقدم خدمة لا يقدمها احد غيرنا للفقراء والمحتاجين."

وأدانت منظمة العفو الدولية من جانبها قرار اغلاق مركز النديم، وقالت إن المركز يمثل حبل نجاة للمئات من ضحايا التعذيب واسر المختفين قسرا.

وتتهم الجماعات المدافعة عن حقوق الانسان الحكومة المصرية بارتكاب انتهاكات على نطاق واسع، وهي تهم تنفيها الحكومة.

وقال سعيد بومدوحة، نائب رئيس برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا لدى منظمة العفو "إن القرار بالنسبة لنا يمثل محاولة سافرة لاغلاق منظمة كانت قلعة لحقوق الانسان وشوكة في خاصرة السلطات لأكثر من 20 عاما."

من جانبها، وصفت الكاتبة والناشطة الحقوقية المصرية اهداف سويف القرار بأنه "مخجل ولكنه ليس مفاجئا."

يذكر ان سجل مصر في حقوق الانسان قد عاد للواجهة عقب مقتل الطالب الايطالي جيوليو ريجيني في القاهرة في وقت سابق من الشهر الحالي.