الافراج عن 4 من حركة 6 ابريل واغلاق مركز لضحايا التعذيب في مصر

مصدر الصورة AP
Image caption يتعرض المعارضون في مصر لحملة من القمع غير مسبوقة

قرر مكتب المدعي العام المصري الافراج بكفالة عن 4 من أعضاء حركة السادس من أبريل متهمين بالتظاهر بالمخالفة لقانون تنظيم حق التظاهر في مصر.

والنشطاء الأربع هم شريف الروبي، ومحمد نبيل، وايمن عبد المجيد ومحمود هشام.

وألقي القبض على النشطاء في منازلهم يوم 28 ديسمبر/ كانون الأول، بعدما تظاهروا قبل عدة أشهر في أحد الشوارع في وسط العاصمة المصرية رافعين لافتات وأطلقوا بعض الألعاب النارية.

ووجهت لهم تهم "اثارة العنف" و"الدعوة إلى الاحتجاج" في الفترة التي سبقت الذكرى الخامسة للاحتجاجات التي أدت إلى الاطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

وطلبت النيابة المصرية من جهاز الأمن الوطني إجراء تحريات تكميلية في تلك الواقعة.

وتقوم السلطات بحملة غير مسبوقة لقمع كافة أشكال المعارضة في البلاد منذ أن اطاح الجيش بالرئيس المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي.

ومنذ الاطاحة بمرسي سقط المئات قتلى، وتشير أنباء إلى القاء القبض على عشرات الالاف من المعارضين سواء من الحركات الإسلامية أو غيرهم ممن شاركوا في احتجاجات يناير/ تشرين الثاني 2011.

وأصدرت السلطات في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013 قانونا يحظر كافة أشكال المظاهرات مالم تحصل على إذن مسبق من الجهات الأمنية.

وفي العام التالي حكم على زعيم حركة 6 ابريل بالسجن لثلاث أعوام بتهمة مخالفة ذلك القانون.

وقضت محكمة مصرية في ابريل/ نيسان 2014 بحظر نشاط الحركة.

اغلاق مركز لضحايا التعذيب

وفي تطور منفصل قال مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في مصر، إن رجال شرطة حضروا إلى مقر المركز لإغلاقه ووقف العمل فيه، بناءً على تكليف من إدارة الطب الحر بوزارة الصحة.

وذكر المركز على صفحته على الإنترنت، أن رجال الشرطة قالوا إنهم لم يكونوا على علم بسبب قرار الإغلاق، وهو يعود إلى وزارة الصحة.

وأوضحت عايدة سيف الدولة، عضو المركز، أن طاهر أبو النصر محامي المركز تمكن من تأجيل قرار الإغلاق حتي يوم الاثنين للاستفسار من وزارة الصحة حول أسباب اتخاذ هذا القرار.

المزيد حول هذه القصة