العراق: صدامات بين مسلحي "تنظيم الدولة" والعشائر في الفلوجة

مصدر الصورة Reuters
Image caption صورة من الارشيف لمسلحين في الفلوجة

أكد مصدر حكومي عراقي مطلع لبي بي سي ان "مشاحنات بين ابناء العشائر ومسلحي تنظيم مايعرف بالدولة الاسلامية بدأت الليلة قبل الماضية في سوق النزيزة تطورت الى مواجهات مسلحة في حيي الجولان ونزال شمالي الفلوجة سقط خلالها عشرة من مسلحي داعش وخمسة من مقاتلي العشائر."

وافادت أنباء غير مؤكدة عن سيطرة العشائر على اجزاء من الحيين المذكورين واحراق مركز الحسبة التابع للتنظيم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر عشائري قوله إن "اشتباكات اندلعت بين ابناء عشيرتي المحامدة والجريسات من جهة وعناصر الحسبة من جهة أخرى."

وقال المصدر إن هذه الاشتباكات تعكس حدة التوتر في المدينة التي تبعد عن العاصمة بغداد بمسافة 50 كيلومتر نتيجة الظروف المعيشية المتردية الناتجة عن حصار الفلوجة.

ونقلت الوكالة ذاتها عن مقدم في الشرطة العراقية رواية مختلفة تقول إن الاشتباكات اندلعت عندما اتهم عناصر الحسبة امرأة في سوق النزيزة بسوء السلوك لانها لم ترتد قفازات لاخفاء كفيها.

وقال ضابط الشرطة هذا إن افرادا من عشيرة الحلابصة اشتركوا ايضا في الاشتباكات مع التنظيم مضيفا أن قتالا متقطعا ما زال يدور في المدينة.

ووصف الشيخ مجيد الجريسي شيخ عشيرة الجريسات في تصريحات نقلتها الوكالة الفرنسية الاشتباكات بأنها "انتفاضة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في الفلوجة"، ودعا الحكومة المركزية وقواتها الامنية لمساعدة ابناء المدينة.

وفي سياق متصل، اكد قائمقام الفلوجة عيسى العيساوي ان "أعداد العشائر المنتفضة ضد التنظيم آخذة بالتزايد وان المواجهات انتقلت الى احياء اخرى في المدينة".

يذكر ان التنظيم المذكور يسيطر على الفلوجة منذ اوائل عام 2014، وهي واحدة من مدينتين عراقيتين ما زالتا تحت سيطرته.