رئيس تونس يُمدّد حالة الطوارئ شهرا

مصدر الصورة Reuters
Image caption السياحة التونسية تضررت بسبب الوضع الأمني

قرر الرئيس التونسي، باجي قايد السبسي، تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر، ابتداء من 22 فبراير/ شباط الجاري.

ونقلت وكالة أنباء تونس أفريقيا الرسمية، عن المتحدث باسم الرئاسة، معز السيناوي، قوله إن الرئيس اتخذ القرار "بعد استشارة رئيس الحكومة ومجلس نواب الشعب حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي، خاصة على الحدود وفي المنطقة".

وكانت السلطات التونسية أعلنت حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، بعد التفجير الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي في العاصمة تونس وأسفر عن مقتل 12 شخصا.

وتم بعدها تمديد حالة الطوارئ لمدة شهرين ابتداء من 24 ديسمبر/ كانون الأول 2015.

وتعرضت تونس للعديد من الهجمات من جماعات مسلحة، بالتزامن مع توتر الوضع الأمني في ليبيا المجاورة.

وتضررت السياحة في تونس بسبب التهديدات الأمنية، وهو ما أثر على الاقتصاد التونسي الذي تعد السياحة أحد أهم روافده.

وتسعى الحكومة إلى توفير الأمن لاستعادة ثقة السائحين، وتحريك عجلة الاقتصاد من جديد، وتلبية مطالب الطبقات الاجتماعية الضعيفة.

المزيد حول هذه القصة