مصر: حكم بسجن طلاب أقباط اُدينوا بتهمة إزدراء الإسلام

Image caption حسب القانون، يجب أن يدخل المحكوم عليهم السجن لتنفيذ الحكم ثم يستأنفوه إن أرادوا.

قضت محكمة مصرية بحبس ثلاثة طلاب أقباط لمدة خمس سنوات مع النفاذ، وإيداع طالب رابع إحدى دور الرعاية الاجتماعية إيداعا مفتوحا لأنه دون الـ 18 عاما، بعد إدانتهم بتهمة إزدراء الدين الإسلامي خلال مقطع فيديو نشر على الانترنت.

ووصف ماهر نجيب محامي الطلبة المتهمين الحكم بأنه "خطير ولم يسبق صدوره ضد أطفال في مصر"، و أنه كان يجب "تغريمهم فقط وأقصى غرامة في هذه الحالة ألف جنيه مصري".

وأكد نجيب في تصريحات لبي بي سي العربية أنه سيتم استئناف الحكم بـ "بتوكيل"، مشيرا إلى أن الطلبة "لن يسلموا أنفسهم".

وقال نجيب إن الطلبة، وجميعهم من محافظة المنيا، يدرسون في المرحلة الثانوية. مضيفا أنهم لم يحضروا جلسة النطق بالحكم لأنهم لم يكونوا محتجزين على ذمة القضية.

وأكد محامي المتهمين أن الأربعة لم يقصدوا الإساءة للإسلام في الفيديو وإنما كانوا يسخرون من عمليات الإعدام التي ينفذها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد صور الفيديو بكاميرا هاتف محمول حين كانت أعمار ثلاثة من المراهقين الذين حكم عليهم بالسجن خمس سنوات تتراوح وقتها بين 15 و17 عاما. وقد حكم على مدرسهم بالسجن ثلاث سنوات أيضا.

وبحسب الفيديو يظهر أحد الطلبة راكعا على الأرض فيما وقف الباقون خلفه يضحكون.ثم يظهر بعد ذلك واحد منهم وهو يقوم بإشارة بيده تعبر عن قطع رأس زميله.

ويعود تاريخ الفيديو إلى العام الماضي عقب قيام مسلحي داعش بذبح مسيحيين مصريين في ليبيا.

وتقول اللجنة المصرية للحقوق والحريات قبيل صدور الحكم إنها اطلعت على الفيديو ووجدت ان المراهقين الأربعة يقلدون مشاهد "تحاكي عمليات الذبح التي تنفذها المجموعات الإرهابية".

وقالت اللجنة المصرية للحقوق والحريات وهي مؤسسة حقوقية مستقلة في بيان إن المراهقين الأربعة اعتقلوا لمدة خمسة وأربعين يوما و"تعرضوا لسوء المعاملة قبل إطلاق سراحهم على ذمة القضية".

وحذرت اللجنة من عودة "استخدام ازدراء الأديان ضمن الاتهامات الموجهة للكتاب والأقليات الدينية".

وقالت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية إنه خلال الفترة بين عامي 2011 و2013 حوكم 42 متهما في قضايا مماثلة وأدين 27 منهم.

ويجرم الدستور المصري إهانة الديانات السماوية الثلاث وهي الإسلام والمسيحية واليهودية.

المزيد حول هذه القصة