شاحنات الإغاثة تتحرك باتجاه المدن السورية المحاصرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بدأت شاحنات الأمم المتحدة المحملة بالأغذية والمياه التحرك نحو العديد من المدن السورية المحاصرة ضمن المرحلة الأولى لبرنامج الأمم المتحدة الموسع للمساعدات.

ويسعى عمال الإغاثة إلى الاستفادة من توقف القتال لتوصيل المساعدات لنحو 154 ألف شخص يقيمون في هذه المناطق خلال الأيام الخمسة القادمة.

وتأمل الأمم المتحدة في توسيع البرنامج في شهر مارس/ أذار ليشمل إسقاط معونات من طائرات لنحو مليون ونصف المليون شخص.

وتبدو الهدنة التي تم التوصل اليها يوم السبت متماسكة حتى الآن على الرغم من الشكاوي من الطرفين باختراقات لوقف اطلاق النار.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للصحفيين في جنيف سريان الهدنة على الرغم من وقوع بعض الحوادث.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بحسب الأمم المتحدة يعيش نحو 500 ألف سوري تحت الحصار

وعلى الصعيد السياسي ناقش وزير الخارجية سيرغي لافروف مع نظيره الأمريكي جون كيري، في اتصال هاتفي تعزيز التعاون بين القوات المسلحة في البلدين، فيما يتعلق بخطة وقف إطلاق النار في سوريا، بحسب ما ذكرته قالت وزارة الخارجية الروسية.

وقالت الوزارة إن لافروف هو من بادر بالاتصال، وإنهما "تبادلا وجهات النظر في تنفيذ الاتفاق بشأن وقف الأعمال العدائية على الأراضي السورية."

وأشار بيان الخارجية الروسية إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أشار إلى عدم قبول انتشار تقارير تفيد بحدوث انتهاكات للهدنة."

Image caption الأمم المتحدة تعتزم توزيع بعض المساعدات بالطائرات

ونقلت وكالة رويترز عن يعقوب الحلو منسق الأمم المتحدة المقيم في سوريا قوله في بيان إن "المنظمة الدولية وهيئات الإغاثة الشريكة تعتزم تقديم مساعدة لإنقاذ أرواح 154 ألف شخص في مناطق محاصرة خلال الأيام الخمسة المقبلة".

وأضاف الحلو أنه في حال موافقة أطراف الصراع فإن الأمم المتحدة مستعدة خلال الربع الأول من 2016 لتسليم معونات لنحو 1.7 مليون شخص في مناطق يصعب الوصول إليها.

وبحسب الأمم المتحدة، يعيش نحو نصف مليون شخص تحت الحصار من بين 4.6 مليون شخص يعيشون في مناطق يصعب إيصال المساعدات إليها.

مصدر الصورة Getty
Image caption وزارة الخارجية الروسية قالت إن لافروف هو الذي بادر بالحديث إلى كيري

وتأمل الأمم المتحدة في أن يساهم اتفاق "وقف الأعمال القتالية" الذي بدأ سريانه ليل الجمعة في حل أزمة المناطق المحاصرة.

وذكرت الأمم المتحدة أنها تسعى لإيصال مساعدات إلى المعضمية بريف دمشق يوم الاثنين وإلى بلدات الزبداني وكفريا والفوعة ومضايا يوم الأربعاء وكفر بطنا يوم الجمعة.

وأوضح خالد المصري المتحدث باسم الأمم المتحدة في سوريا في تصريحات لبي بي سي أن "لا مساعدات جديدة ستدخل الاثنين إلى المناطق المحاصرة وإنما سيتم إدخال ما بقي من مساعدات إغاثة إلى منطقة المعضمية جنوب دمشق التي وصلتها الأسبوع الماضي قافلة من المواد الغذائية والطبية مكونة من 35 شاحنة.

المزيد حول هذه القصة