العراق يوقع عقداً مع شركة إيطالية لصيانة وإصلاح سد الموصل

مصدر الصورة .
Image caption يعاني سد الموصل من عيوب هيكلية منذ تشييده في الثمانينات وإذا انهار فستغرق المياه وادي نهر دجلة المكتظ بالسكان

قالت الحكومة العراقية إنها وقعت عقداً مع شركة" تريفي " الإيطالية لصيانة وإصلاح سد الموصل الذي أنشىء على تربة قابلة للذوبان وتحتاج بصورة مستمرة الى التدعيم من اجل تعزيزه ومنع انهياره.

وبلغت قيمة العقد الموقع مع الشركة 296 مليون دولار لتدعيم سد الموصل وإجراء أعمال الصيانة له على مدى 18 شهراً، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي العراقي.

وتنوي ايطاليا إرسال 450 جنديا لحماية موقع السد البالغ طوله 3.6 كيلومتراً ويقع قرب أراض تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في شمال البلاد.

وأكدت وزارة الخارجية الإيطالية إبرام توقيع عقد الصيانة مع الحكومة العراقية.

وكانت السفارة الأمريكية في بغداد حذرت من إنهيار السد الذي بني على أرضية غير ثابتة بأن إنهياره يهدد موت مليون ونصف المليون شخص ممن يعيشون على ضفاف نهر دجلة، كما ستغمر المياه مدينة الموصل، أكبر مدن شمال العراق، بارتفاع 21 مترا خلال ساعات من انهيار السد.

وكانت أعمال الصيانة في السد قد توقفت عام 2014 بعد أن سيطر مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" على المدينة.

ويعاني السد من عيوب هيكلية منذ تشييده في الثمانينات وإذا انهار فستغرق المياه وادي نهر دجلة المكتظ بالسكان.

وقالت الحكومة العراقية إنها "تتخذ إجراءات إحترازية لتجنب انهيار السد، وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وصف احتمال حدوث تصدع في السد بأنه "ضئيل للغاية".

وكان تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على السد في آب/أغسطس في عام 2014 ، مما أثار المخاوف من تفجيره وإغراق الموصل ومدنا أخرى مثل بغداد، الأمر الذي سيودي بحياة مئات الآلاف من المواطنين.

واستطاعت قوات الحكومة العراقية استعادة السيطرة على السد بعد أسبوعين تحت غطاء جوي من طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ، إلا أن واشنطن تقول إن تعطل أعمال الصيانة يزيد من مخاطر حدوث تصدع.

المزيد حول هذه القصة