مقتل العشرات في تفجير انتحاري قرب الحلة بالعراق تبناه تنظيم "الدولة الاسلامية"

  • 6 مارس/ آذار 2016

قتل أكثر من 50 شخصا بين أمنيين ومدنيين وجرح عشرات آخرون في هجوم انتحاري استهدف نقطة تفتيش مزدحمة بالناس في مدينة الحلة بالعراق.

وقال مصدر في شرطة بابل لبي بي سي إن شاحنة مفخخة فُجِّرت أثناء تفتيشها داخل حاجز الآثار الأمني عند المدخل الشمالي لمدينة الحلة مركز محافظة بابل.

وتبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" في وقت لاحق الهجوم من خلال موقع الكتروني يحمل اسم "وكالة انباء اعماق" وهو من المواقع المؤيدة للتنظيم.

وتقع الحلة على مسافة 100 كيلومترا الى الجنوب من العاصمة العراقية بغداد.

Image copyright Reuters

ووقع الانفجار بعد ظهر اليوم الأحد.

وأضاف المصدر أن الانفجار أحدث دمارا كبيرا في المكان وأن اغلب الضحايا هم من المدنيين الذين تصادف مرورهم بالحاجز لحظة وقوع الانفجار.

ونقلت وكالة فرانس برس عن فالح الراضي الذي يرأس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بابل قوله "إن الهجوم استهدف نقطة تفتيش تقع في المدخل الشمالي للحلة"، فيما قال طبيب يعمل في مستشفى الحلة العام إن عدد القتلى بلغ 47، 20 منهم من رجال الامن فيما اصيب 72 آخرون بجروح.

Image copyright Reuters
Image caption قتل وجرح العشرات من رجال الامن في الانفجار

واضاف الطبيب ان اصابات 11 من الجرحى خطرة.

وجاء في رسالة نشرها الموقع أن "عملية استشهادية بشاحنة ملغومة ضربت نقطة تفتيش آثار بابل عند مدخل مدينة الحلة، قتلت واصابت العشرات."

Image copyright AP

وقال التنظيم في بيان نشره في مواقع التواصل الاجتماعي إن منفذ الهجوم يدعى "ابو اسلام الانصاري"، مضيفا "ان المعركة قد بدأت للتو وان القادم سيكون اسوأ."

يذكر أن تفجيرا مماثلا وقع في مارس آذار من عام 2014 في نفس الحاجز راح ضحيته العشرات من رجال الامن والمدنيين.

ويقول مراقبون إنه فيما تنكمش المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الاسلامية"، من المرجح ان يعود مسلحوه الى اساليبهم القديمة في استهداف المدنيين بهجمات انتحارية.

Image copyright AP
Image copyright AFP
Image copyright AFP
Image copyright Reuters
Image copyright AFP