الصراع في اليمن: البابا فرانسيس يدين القتل "الشيطاني" للراهبات بدار المسنين

مصدر الصورة AFP

ندد البابا فرانسيس بقتل 16 شخصا بينهم راهبات كاثوليكيات، في دار للمسنين في اليمن.

ووصف بابا روما الهجوم المسلح على الدار في مدينة عدن الجنوبية الجمعة بأنه "عمل يتسم بالحمق والعنف الشيطاني."

وقالت تقارير إن المهاجمين تظاهروا بأنهم جاءوا إلى الدار لزيارة أمهاتهم للتمكن من الدخول.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم رغم أن مسؤولين يمنيين أشاروا بأصابع الاتهام لتنظيم الدولة الإسلامية.

ونفى تنظيم القاعدة أي مسؤولية عن الهجوم.

وقال في بيان نشرته مواقع تابعة له على شبكة الانترنت :"نحن مجاهدو أنصار الشريعة ننفي صلتنا وعلاقتنا بعملية استهداف دار المسنين، وكذا علاقتنا بمقتل الشيخ عبدالرحمن العدني الذي قتل الأسبوع الماضي وهذه ليست عملياتنا وليست هذه طريقتنا في القتال".

وقال الفاتيكان ،في بيان رسمي، إن الراهبات القتيلات هن اثنتان روانديتان وهندية وكينية.

"ذبح غير مبرر"

وكانت الراهبات يعملن ممرضات في دار المسنين وكن، عندما وقع الهجوم، يقدمن وجبة الإفطار لنزلاء الدار البالغ عددهم 80 شخصا.

وقالت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء نقلا عن شقيق أحد الضحايا إن كل الضحايا قتلوا بإطلاق النار على رؤوسهم بعد أن قُيدوا.

وقال بيترو بارلوين، وزير خارجية الفاتيكان، إن البابا فرانسيس "يصلي من أجل أن يوقظ هذا الذبح غير المبرر الضمائر، ويؤدي إلى تغيير في القلب، ويلهم كل الأطراف كي يلقوا أسلحتهم ويتخذون سبيل الحوار."

وأضاف بارولين إن البابا "يصلي من أجل الضحايا ويبعث تعازيه الروحية المخلصة لأسرهم ولكل الذين تضرروا من هذا العمل الذي يتسم بالحمق والعنف الشيطاني."