عمر الشيشاني "نجا" من الغارة الأمريكية في سوريا

مصدر الصورة AFP
Image caption عمر الشيشاني يعد القائد العسكري لتنظيم الدولة الإسلامية

يحتمل أن يكون القائد العسكري لتنظيم "الدولة الإسلامية" قد نجا من الغارة الجوية الأمريكية في سوريا.

وقال المتحدث باسم القوات الأمريكية إن عمر الشيشاني، المولود في جورجيا، واسمه الحقيقي، تارخان باتيراشفيلي، يكون قد نجا من الغارة الجوية.

وأوضح المتحدث أن 12 شخصا، من أصل 13 استهدفتهم القوات الأمريكية، لقوا حتفهم في الغارة.

ولم يصدر أي تعليق من تنظيم "الدولة الإسلامية" بخصوص مصير الشيشاني.

وكانت الولايات المتحدة رصدت العام الماضي مكافأة بقيمة 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في قتل الشيشاني، الذي تعتقد أنه تولى العديد من المناصب في تنظيم الدولة الإسلامية، منها "وزير الحرب".

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء استهداف الغارات الأمريكية لموكب فيه الشيشاني.

وأفاد المصدر بمقتل العديد من الحرس الشخصيين للشيشاني في الغارة.

ولكن مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، قال إن الشيشاني "لم يقتل، بل نقل من محافظة الحسكة إلى مستشفى في محافظة الرقة، حيث يعالجه طبيب أوروبي من التنظيم".

ويعتقد الأمريكيون أن الشيشاني ذهب إلى منطقة الشدادي من أجل تعزيز عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، عقب الهزائم التي تلقوها في الفترة الأخيرة.

وقد سيطرت قوات التحالف العربي السوري، وهي مجموعات من المعارضة المسلحة العربية، الشهر الماضي على الشدادي، بعدما طردت تنظيم الدولة الإسلامية منها.

المزيد حول هذه القصة