اشتباكات بين الجيش الكيني ومسلحي "الشباب" في جنوب الصومال

مصدر الصورة AP
Image caption تعمل القوات الكينية في الصومال تحت لواء القوات التابعة للاتحاد الأفريقي التي تدعم حكومة مقديشو

وقعت اشتباكات بين القوات الحكومية الكينية ومسلحي حركة الشباب الإسلامية في جنوب الصومال.

وتقول مصادر حكومية كينية إن مسلحيها تمكنوا من إحباط هجوم لمسلحي الشباب على مركز للتدريب على مشارف مدينة "افمادو".

وأفاد المتحدث باسم الجيش الكيني ديفيد ابونيو بـ"مقتل 21 من عناصر حركة الشباب بعد اشتباكات عنيفة".

واضاف ابونيو أن جنديين من القوات الكينية سقطا في القتال الذي نشب ظهر يوم السبت.

لكن مصادر موالية لحركة الشباب الصومالية، والتي ترتبط بتنظيم القاعدة، قالت إن المسلحين الإسلاميين قتلوا 12 جنديا كينيا وأسروا جنديين ودمروا 6 مركبات عسكرية.

وكان تنظيم الشباب اجتاح في يناير/كانون ثاني الماضي قاعدة للقوات الكينية في جنوب الصومال وقتل عددا كبيرا من الجنود الكينيين فيما اعتبره مراقبون أكبر خسارة تكبدها الجيش الكيني منذ انضمامه لمهمة الاتحاد الأفريقي في الصومال.

وترفض نيروبي الافصاح عن عدد جنودها الذين سقطوا في الهجوم على قاعدة "عدي".

ويستهدف مسلحو الشباب القوات العاملة تحت مظلة الاتحاد الأفريقي والبالغ عددها ما يقرب من 22 ألف جندي.

وكانت حركة الشباب قد فقدت السيطرة على مناطق كثيرة في الصومال منذ عام 2011 الذي شهد انسحابها من العاصمة مقديشو.

المزيد حول هذه القصة