مجلس الأمن يحض على معالجة النزاع بشأن الصحراء الغربية بطريقة بناءة

مصدر الصورة AFP
Image caption طلبت الحكومة المغربية من المنظمة الدولية سحب 84 موظفا مدنيا دوليا ببعثتها لحفظ السلام بالصحراء الغربية

دعا مجلس الأمن الدولي، في أول رد له على النزاع الذي اندلع بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون بشأن قضية الصحراء الغربية، إلى حل النزاع بأسلوب بناء كي تتمكن بعثة حفظ السلام من استئناف كامل عملياتها في المنطقة المتنازع عليها.

وقد سحبت الأمم المتحدة العشرات من موظفي بعثتها بالصحراء الغربية الأحد بعد طلب مغربي جاء احتجاجا على تصريحات للأمين العام للأمم المتحدة، استخدم فيها كلمة "احتلال" لوصف الادارة المغربية للصحراء الغربية.

وقد طلبت الحكومة المغربية من المنظمة الدولية سحب 84 موظفا مدنيا دوليا ببعثتها لحفظ السلام بالصحراء الغربية "مينورسو".

وكان بان كي مون عبر عن خيبة أمله لفشل مجلس الأمن الدولي في اتخاذ موقف صلب بصدد خلاف المنظمة الدولية مع المغرب بشأن الصحراء الغربية في الاجتماع الذي عقده المجلس الخميس الماضي. بحسب تصريحات متحدث باسمه.

وقد اتهمت الحكومة المغربية الأمين العام للأمم المتحدة بأنه لم يعد محايدا في النزاع بشأن الصحراء الغربية، بعد تعليقات بان كي مون التي اعتبرتها "غير مقبولة"، واستخدامه لفظ "الاحتلال" للإشارة إلى الوضع في الصحراء الغربية المتنازع عليها.

مصدر الصورة
Image caption زار بان في وقت سابق هذا الشهر مخيمات اللاجئين الصحراويين في جنوب الجزائر

وقد حذر مسؤولون أمميون من أن عمليات حفظ السلام ستتوقف ما لم يسمح المغرب بعودة موظفي الأمم المتحدة، بيد أن وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار قال الخميس إن قرار بلاده لا رجعة فيه.

ويعد هذا أسوا نزاع بين الأمم المتحدة والمغرب منذ عام 1991، عندما توسطت المنظمة الدولية في إبرام وقف اطلاق نار لإنهاء الحرب الدائرة في الصحراء الغربية، وشكلت بعثتها هناك.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة ألغى زيارة مقررة إلى المغرب، بعد يوم من قرار الحكومة المغربية إجراء "تقليص ملموس" لمساهمتها في البعثة.

كما أعرب بان كي مون عن غضبه إزاء المسيرة الحاشدة التي جابت شوارع العاصمة الرباط احتجاجا على تصريحاته، مشيرا إلى أنها تُظهر عدم احترام له وللمنظمة الدولية.

وقد زار بان في وقت سابق هذا الشهر مخيمات لاجئين في جنوب الجزائر، يقيم فيها لاجئون من الصحراء الغربية من الذين يطالبون بدولة مستقلة في الصحراء الغربية وخاضوا صراعا مسلحا مع المغرب حتى ابرام وقف إطلاق النار.

مصدر الصورة AFP
Image caption اتهم بان الحكومة المغربية بالوقوف وراء المظاهرة التي خرجت احتجاجا على تصريحاته

وقد اندلعت حرب بشأن الصحراء الغربية في عام 1976، عندما سيطر المغرب على غالبية هذه المنطقة التي كانت تحت حكم الاستعمار الإسباني.

وفي عام 1991، توصل طرفا النزاع - المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر - إلى وقف لإطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وتطالب جبهة البوليساريو بإجراء استفتاء للشعب الصحراوي بشأن الاستقلال من المغرب، بيد أن الرباط تقول أنها لن تسمح بأكثر من حكم ذاتي في المنطقة التي تعدها جزءا من التراب الوطني المغربي.

المزيد حول هذه القصة