مقتل عسكري تركي في قصف "لتنظيم الدولة" شمالي العراق

مصدر الصورة AP
Image caption يقول الاتراك إن مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" اطلقوا الصاروخ على القوات الكردية

قال الجيش التركي السبت إن واحدا من جنوده قتل واصيب آخر بجروح عندما سقط صاروخ اطلقه مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" على القاعدة التي تتمركز فيها القوات التركية شمالي العراق وذلك اثناء اشتباك بين اولئك المسلحين والقوات الكردية.

وقال الجيش التركي إن صواريخ اطلقها مسلحو التنظيم على القوات الكردية سقطت في معسكر زيلكان الذي تتمركز فيه القوات التركية.

واضاف ان الجريح نقل الى مستشفى في بلدة سيرناك الحدودية التركية.

وجاء في تصريح اصدره الجيش ان القوات التركية ردت على الحادث بقصف مواقع مسلحي التنظيم.

وأكد مصدر في قيادة عمليات تحرير نينوى التابعة للجيش العراقي ان "المدفعية التركية قصفت مواقع لتنظيم مايعرف بالدولة الاسلامية في ناحية بعشيقة واطرافها شرق الموصل ردا على قصف معسكر التنظيم لمعسكر زيلكان شمال الموصل ومقتل جندي تركي في وقت سابق اليوم السبت".

يذكر ان تمركز القوات التركية في منطقة بعشيقة بمحافظة نينوى شمالي العراق مثار خلاف بين بغداد وانقره، إذ يقول الاتراك إن قواتهم موجودة داخل الحدود العراقية من اجل تدريب القوى العراقية التي تتصدى للتنظيم المتشدد المذكور فيما يتهم العراقيون تركيا باستخدام مبرر التدريب حجة لتعزيز نفوذها في الشمال العراقي.

من جانب آخر، أفاد مصدر في قيادة عمليات تحرير نينوى مساء السبت بمقتل قائد اللواء 71 التابع للفرقة 15 في الجيش العراقي، وهو برتبة عميد في هجوم بسيارة مفخخة يقودها انتحاري في قرية خربردان ضمن محور مخمور جنوب شرق الموصل.

وهذه القرية من القرى التي تمت استعادة السيطرة عليها قبل اول من أمس من تنظيم مايعرف بالدولة الاسلامية.

وأضاف المصدر ان "الجيش العراقي انسحب من قرية النصر ضمن محور مخمور جنوب شرق الموصل بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي التنظيم".

من جهة اخرى، قال محافظ نينوى نوفل حمادي السلطان إن "عدد النازحين من قراهم الواقعة ضمن محور مخمور جنوب الموصل والتي تمت استعادة السيطرة عليها خلال اليومين الماضيين بسبب العمليات العسكرية الجارية هناك، ارتفع الى قرابة ألفي نازح"، مضيفا "اننا نبحث عن أماكن لإيوائهم بدلا من الموقع الحالي في مبنى الشباب والرياضة في مخمور والذي لم يعد يتسع لهم ".

مصدر الصورة AFP
مصدر الصورة AFP
مصدر الصورة AFP