العراق: تشييع جثامين ضحايا الهجوم على ملعب كرة القدم

مصدر الصورة AP
Image caption تضم قائمة من قتلوا في الهجوم العديد من الشباب صغار السن

شيع في العراق رفات ضحايا الهجوم الانتحاري على ملعب لكرة القدم في مدينة الإسكندرية والذي خلف 32 قتيلا على الأقل.

وتضم قائمة من قتلوا في الهجوم العديد من الشباب صغار السن ومن بينهم منفذ الهجوم الذي تفيد التقارير أنه مراهق.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر عراقي طبي قوله إن 17 من القتلى هم صبية تتراوح أعمارهم بين العاشرة والستة عشر عاما.

وأعلن تنظيم " الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع الجمعة في المدينة الواقعة جنوب العاصمة بغداد والتي تسكنها أغلبية شيعية.

"مثلث الموت"

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يضم في صفوفه متشددين سنة، على أجزاء واسعة في شمال وغرب العراق حيث يشن الهجمات ضد العديد من الأهداف الشيعية في البلاد.

وأظهرت مقاطع مصورة بُثت عبر شبكات التواصل الاجتماعي لحظة وقوع التفجير أثناء كلمة لمسؤول حكومي أمام عشرات الأشخاص بينهم لاعبون صغار السن.

وأفادت مصادر طبية بأن مدير الناحية أحمد شاكر قد قتل في التفجير بجانب أحد حراسه وعدد من قوات الأمن.

وتقع مدينة الأسكندرية في منطقة كان يطلق عليها " مثلث الموت" حيث تضررت بشدة من أعمال العنف الطائفي التي أعقبت الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.

وأصدر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفنتينو بيانا أعرب عن فيه عن "صدمته" حيال ما وصفه بـ"المأساة".

المصالحة الوطنية

وتأتي هذا التطورات في الوقت الذي وصل فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى العراق.

وأعرب كي مون عن تضامنه مع أسر الضحايا حيث قال في تصريحات صحفية أدلى بها من بغداد" أرغب في استغلال هذه الفرضة لكي أعرب عن تعازي لشعب وحكومة العراق، خاصة أهالي ضحايا الهجمات الإرهابية أمس."

مصدر الصورة Reuters
Image caption دعا بان كي مون القادة والزعماء السياسيين العراقيين إلى تسريع وتيرة جهود تحقيق المصالحة

ودعا بان كي مون القادة والزعماء السياسيين العراقيين إلى تسريع وتيرة جهود تحقيق المصالحة بين السنة والشيعة من أجل إلحاق الهزيمة بتنظيم "الدولة الإسلامية"

وقال كي مون " المصالحة الوطنية هي جزء هام من استراتيجية هزيمة داعش التي استغلت الفرقة واستهدفت المهمشين والمحرومين."

وتقول الأقلية العربية السنية في العراق إنها تتعرض للتهميش من قبل الحكومة التي يسيطر عليها الشيعة.

وكان عدد من السنة الناقمين من الأوضاع السياسية في البلاد قد أنضموا إلى صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" وغيره من التنظيمات الإسلامية المتشددة.

وتعرض تنظيم "الدولة الإسلامية" لخسائر في الفترة الأخيرة في سوريا والعراق حيث دشنت القوات الحكومية العراقية عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل ثاني أكبر مدن البلاد.

اعتصام الصدريين

وواصل الألاف من أنصار رجل الدين مقتدى الصدر اعتصامهم على ابواب المنطقة الخضراء في بغداد والتي تضم المباني الحكومية ومقرات السفارات.

مصدر الصورة AP
Image caption يطالب المعتصمون رئيس الوزراء حيدر العبادي بالإعلان عن تشكيلة وزارية جديدة

ويطالب المعتصمون رئيس الوزراء حيدر العبادي بالإعلان عن تشكيلة وزارية جديدة بجانب اجراءات لمكافحة الفساد.

وقال العبادي إنه سيعلن عن تشكيلة الحكومة الجديدة في غضون أسبوع

.

المزيد حول هذه القصة