النيابة المصرية تحتجز اربعة أشخاص على خلفية مقتل ريجيني

مصدر الصورة epa
Image caption شهدت وسائل التواصل الاجتماعي تعاطفا انقساما مصريا بخصوص رواية الأمن

أمرت النيابة المصرية بحبس اربعة أشخاص على ذمة التحقيقات بعد الاشتباه بصلتهم بحادث مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة، قبل نحو شهرين.

ووجهت النيابة للمتهمين "تهمة" التستر على مجرم وإخفائه عن العدالة، والاحتفاظ بممتلكات، مع ضم التحريات بخصوص تلك الواقعة إلى التحقيقات في قضية مقتل الشاب الإيطالي.

والأشخاص الأربعة هم زوجة زعيم عصابة وشقيقه، فضلا عن شقيقته وزوجها.

وبحسب التحقيقات، فإن المتهمين "قالوا إنهم كانوا على علم بنشاط زعيم العصابة، وأنه كان ينتحل صفة رجل شرطة، كما أن نطاق تنفيذ مخططاته كان محافظتي القاهرة والجيزة".

وكانت الداخلية أعلنت قبل يومين أنها تمكنت من قتل أفراد عصابة مكون من أربعة أشخاص، في العاصمة القاهرة، وأنه بتفتيش منزل شقيقة أحد أعضاء العصابة عثر على بطاقات هوية وجواز سفر يخص ريجيني.

وأعلن وزير الخارجية الإيطالي (باولو جنتلوني)، أن بلاده تصر على معرفة الحقيقة كاملة في التحقيقات الجارية بخصوص القضية.

وتشتبه وسائل الإعلام الإيطالية ودبلوماسيون غربيون في القاهرة أن أجهزة الأمن المصرية تقف وراء مقتل ريجيني.

وقال النائب العام في العاصمة الإيطالية جيسيبو بنياتوني روما إن التفاصيل التي حصلت عليها السلطات الإيطالية من السلطات المصرية ليست كافية لتوضيح ملابسات مقتل ريجيني.

وصرح والدا ريجيني لوسائل الإعلام إنهما "يحسان بالمرارة من محاولة السلطات المصرية الأخيرة " لتفسير مقتل نجلهما.

يذكر أن ريجيني كان يعد أبحاثا حول النقابات المصرية المستقلة، لاستخدامها في دراساته في جامعة كامبريدج البريطانية.